FBI يحقق في تسرب أموال سعودية لمنفذي الهجمات   
الأحد 1423/9/20 هـ - الموافق 24/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لائحة تضم أسماء وصور 22 شخصية مطلوب القبض عليهم أصدرتها واشنطن (أرشيف)
شن مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) حملة للتأكد مما إذا كانت أموال ملكية خيرية سعودية قد تسربت إلى اثنين من المشتبه في تنفيذهم هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

وطبقا لمصادر الكونغرس والحكومة الأميركية فإن التحقيقات تركز على التأكد من صحة تقارير تشير إلى أن خاطفي الطائرة التي اصدمت بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) خالد المحضار ونواف الحزمي ربما قد يكونان استلما آلاف الدولارات من أموال العائلة الحاكمة في السعودية.

وقال الـ FBI في بيان لم يكشف عن تفاصيله إن مكتبه "يواصل برامجه لمكافحة الإرهاب بأسلوب متعمق وسري". بيد أن مصادر مقربة من التحقيق قالت إن هنالك دليلا يشير إلى أن بعض الأموال حولت بصورة غير مباشرة عن طريق الأميرة هيفاء الفيصل -ابنة الملك السعودي الراحل فيصل- زوجة السفير السعودي لدى الولايات المتحدة الأمير بندر بن سلطان.

وقالت مجلة "نيوزويك" إن مبالغ تصل إلى نحو 3500 دولار شهريا وصلت إلى الخاطفين عن طريق طالبين سعوديين يعيشان في الولايات المتحدة, وكانا يحصلان بدورهما على هذه المبالغ من حساب باسم الأميرة هيفاء.

وقد نفت المملكة العربية السعودية الاتهامات الأميركية, قائلة إنها تتعقب تنظيم القاعدة دون هوادة. وقال عادل الجبير مستشار السياسة الخارجية لولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز إن المسؤولين السعوديين تعاونوا بشكل وثيق مع مكتب التحقيقات الفدرالي في التحقيق في هذه الادعاءات, عندما ظهرت لأول مرة "قبل سبعة أو ثمانية أشهر". وأضاف أنه لا يوجد دليل يفيد بذلك.

وتحدثت مصادر أميركية يوم الجمعة عن تحقيق في الكونغرس بشأن فشل المخابرات في ما يتعلق بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول, يتحرى عن أموال يحتمل أنها حولت من الحكومة السعودية إلى اثنين من خاطفي الطائرات التي نفذت هذه الهجمات هما خالد المحضار ونواف الحازمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة