باكستان تتحفظ على قرار الهند رفع ميزانية الدفاع   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

مسعود خان أشار إلى أن بلاده ستخطو الخطوة الهندية للحفاظ على توازن القوة في المنطقة (الفرنسية)
مهيوب خضر-إسلام آباد

أثار إعلان نيودلهي رفع ميزانية الدفاع بنسبة 18 % عما كانت عليه في السنة المالية الماضية قلقا واضحا في الأوساط السياسية الباكستانية, فقد تحفظت الحكومة الباكستانية على القرار وأكدت أنها ستقرؤه بحذر شديد.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية مسعود خان معلقا على القرار الهندي "إنه غير اعتيادي, ولكنه لا يشكل مصدر قلق بالنسبة لباكستان", وأضاف مسعود أن بلاده ستكون مضطرة لرفع قدراتها العسكرية لردم الهوة في مجال التسلح التقليدي".

من جهته قال وزير الإعلام شيخ رشيد أحمد "إن رفع الهند ميزانية الدفاع أمر لا يخيف باكستان, ولكن القرار بحد ذاته يثير القلق". وأضاف رشيد أن باكستان ستتخذ جميع الخطوات الممكنة للحفاظ على توازن القوة في المنطقة.

أما رئيس الوزراء شجاعت حسين فقد شدد على أن القوات المسلحة الباكستانية لا تتأثر بحجم الأموال التي يمتلكها الهنود, وأن الأخلاق التي يلتزم بها الجيش الباكستاني لا تعادلها أي قيمة مادية.

واعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ مشاهد حسين أن الزيادة الضخمة في ميزانية الدفاع الهندية غير مبررة في ظل تحسن العلاقات مع جيرانها, مؤكدا أنها ستترك أثرا سلبيا واضحا ومن شأنها أن تسبب خيبة أمل لدى دول المنطقة والمجتمع الدولي.

الكشميريون عبروا كذلك عن حساسية الموقف بعد القرار الهندي, وقال رئيس تنظيم كشمير الحرة السابق سردار عبد القيوم إن الهند تعبر عبر هذا القرار عن تطلعاتها العدوانية, في حين أشار رئيس مؤتمر الحرية الأسبق عباس أنصاري إلى أن القرار الهندي يؤكد عدم جدية الهند في حل القضية الكشميرية.

وقد نالت الخطوة الهندية اهتمام الصحافة الباكستانية بشكل غير عادي, فقد ذكرت صحيفة "ذي نيشن" في افتتاحيتها أن القرار يشير إلى أن الخطر المتنامي الذي يهدد السلام في المنطقة ليس هو الإرهاب بقدر ما هو خيال الهند وتطلعها إلى العظمة.

أما صحيفة "ذي نيوز" الأوسع فقد أشارت إلى أن القرار الهندي يزيد الشكوك حول تطلعات نيودلهي لمستقبل المنطقة, وأضافت أن هذا القرار ليس مفاجئا فحسب وإنما هو بمثابة دق ناقوس الخطر.

ويرى مراقبون أن عدم توجيه باكستان لوما لاذعا للحكومة الهندية بسبب قرارها الأخير رغم علمها بمدى خطورته على أمن واستقرار المنطقة، يأتي في إطار تأمين سلامة مسيرة السلام, في حين تساءل آخرون عمن هو المستهدف من زيادة ميزانية الدفاع الهندية.

_________________________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة