تونس تصف تصريحات المحامية راضية النصراوي بالباطلة   
الثلاثاء 1424/10/1 هـ - الموافق 25/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

راضية النصرواي تواصل إضرابها احتجاجا على المضايقات التى تتعرض لها (رويترز)
وصف مسؤول تونسي تصريحات المحامية التونسية راضية النصراوي التي تواصل إضرابها عن الطعام بالادعاءات.

وأعلن المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أنه لولا صداقة بلده بفرنسا -التي تبدي اهتماما بهذه القضية- لكان الصمت كافيا للرد على الضجة الإعلامية التي أثيرت.

وكانت مساعدة الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية سيسيل بوزو دي بورغو أعلنت أمس في ندوة صحفية أن فرنسا في اتصال دائم مع السلطات التونسية بشأن وضع المحامية راضية النصراوي، وأضافت أن باريس تتابع وضعها باهتمام.

وأكد مصدر تونسي أن المحامية المضربة عن الطعام تحظى بكل حرية في التنقل داخل البلاد وخارجها وأنها تدعو إلى منزلها من تريد بما في ذلك ممثلي الصحافة التونسية والأجنبية.

وأضاف أن السيدة النصراوي تمارس عملها كمحامية بكل سيادة سواء كان ذلك في تونس العاصمة أو في غيرها من مناطق البلاد وليس بإمكانها أن تقدم أي دليل على ادعاءاتها.

وكانت النصراوي قررت أمس مواصلة إضرابها عن الطعام الذي بدأته في 15 أكتوبر/ تشرين الأول على الرغم من حالتها الصحية المتدهورة احتجاجا على المضايقات التي تتعرض لها مع عائلتها وموكليها.

وقالت المحامية لدى استقبالها ممثلي الصحافة الدولية في منزلها "أجد نفسي مرغمة على مواصلة الإضراب لأن السلطات لم ترد على مطالبي البسيطة والواضحة والمشروعة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة