هزيمة مشروع قرار إسرائيلي حول الأطفال بالأمم المتحدة   
الخميس 1424/10/4 هـ - الموافق 27/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إسرائيل تفشل في حشد التأييد لأول مشروع قرار لها في الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ 25 عاما (رويترز)

سحبت إسرائيل مشروع قرار من الأمم المتحدة لحماية أطفالها مما تسميه الإرهاب بسبب اعتراضات عربية عليه. وسعت تل أبيب إلى استصدار قرار هو الأول لها منذ 25 عاما يدين استهداف أطفالها في عمليات المقاومة الفلسطينية.

وتبنت لجنة حقوق الإنسان في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي مشروع قرار مماثلا لحماية الأطفال الفلسطينيين بأغلبية 88 صوتا مقابل أربعة أصوات معارضة وامتناع 58 عن التصويت.

وقد سحبت إسرائيل قرارها بعدما أعادت مصر ودول أخرى تقريبا كتابة المشروع بتعديلات وضعت أطفال "الشرق الأوسط" بدلا من أطفال "إسرائيل" وأدخلت كلمات عن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وقال السفير الإسرائيلي دان غيلرمان للجنة إن التعديلات المقترحة غيرت جوهر القرار وحولت بؤرة اهتمامه وأزالت كل إشارة إلى إسرائيل واختصتها "بالمعاملة السلبية" في حين أن القرار يهدف إلى إبراز ما أسماه محنة الأطفال.

طفلان يتلقيان العلاج بعد إصابتهما بنيران إسرائيلية
وقال السفير الفلسطيني ناصر القدوة في مؤتمر صحفي إنه يوجد "فرق كبير" بين وضع الأطفال الفلسطينيين وأي أطفال آخرين في العالم. وأضاف أن الفلسطينيين محرومون من كل حق من الحقوق الواردة في معاهدة الأمم المتحدة لحقوق الطفل لعام 1990 بدءا بالحق في دولة إلى الحماية الجسدية.

وأشار القدوة إلى أنه من المتوقع أن يقدم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تقريرا يوم الجمعة عن بناء إسرائيل جدارا عازلا في الضفة الغربية وفقا للقرار الصادر مؤخرا عن الجمعية العامة والذي أدانت فيه الجدار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة