الحزب الإسلامي الصومالي يدعو فصائل المقاومة للانضمام إليه   
الأربعاء 8/2/1430 هـ - الموافق 4/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:51 (مكة المكرمة)، 17:51 (غرينتش)
الفصائل المتحدة تحت مظلة الحزب الإسلامي أعلنت عزمها مواصلة القتال ضد الرئيس الجديد شريف شيخ أحمد (الفرنسية)

عبد الرحمن سهل يوسف- كيسمايو
 
دعا رئيس الحزب الإسلامي الصومالي عمر إيمان بقية فصائل المقاومة الصومالية إلى الانضمام إلى حزبه لمواجهة التحديات التي تواجه البلاد.
 
وقد وصل إيمان والوفد المرافق له إلى مدينة كيسمايو مساء أمس في مستهل أول جولة له في المناطق الجنوبية والوسطى من الصومال.
 
وكانت أربع فصائل صومالية هي المحاكم الإسلامية/ جناح أسمرا، ومعسكر رأس كامبوني، والجبهة الإسلامية، ومعسكر الفاروق "عانولي"، قد أعلنت توحيد صفوفها ومواصلة القتال ضد الرئيس الصومالي الجديد شريف شيخ أحمد.
 
وجاء إعلان الكيان الجديد الذي سمى نفسه "الحزب الإسلامي"، بعد جهود محلية استمرت لمدة سبعة أشهر متواصلة، بغية توحيد صفوف المقاومة الصومالية الرافضة لاتفاقية جيبوتي واستحقاقاتها السياسية والأمنية.

وقال عمر إيمان للجزيرة نت "إن الهدف من زيارة كيسمايو عاصمة محافظة جوبا السفلى هو شرح البنود التي اتفقت عليها جميع الأطراف التي اندمجت فيما بينها تحت مظلة الحزب الإسلامي والالتقاء بمنتسبي هذه الأطراف في المنطقة، وشرح تلك البنود لهم".
 
وأضاف "تحركنا السريع يرمي إلى تحقيق الأهداف التي انعقد المؤتمر من أجلها، ثم الانطلاق إلى بقية محافظات البلاد الواقعة في الجنوب والمناطق الوسطى لشرح تلك البنود".
 
 عمر إيمان: سنسعى لتوحيد أطراف المقاومة الصومالية (الجزيرة نت) 
توحيد المجاهدين
ودعا إيمان "المجاهدين" الذين لم يشاركوا في المؤتمر إلى الانضمام إلى هذه المظلة الجديدة، "التي ستساعد في لملمة المجاهدين الصوماليين وتقوية صفوفهم، حتى يتمكنوا من مواجهة التحديات الراهنة".
 
وأضاف "نحن نعلم أن هناك حكومة شكلت في جيبوتي القصد منها هو عرقلة تحقيق تلك الأهداف التي قامت من أجلها هذه المقاومة، ولذلك نحن نسعى بإذن الله بكل ما أوتينا من قوة لتوحيد أطراف المقاومة ودعوة بقية الأطراف المتبقية للانضواء تحت هذه المظلة".
 
على الصعيد الشعبي لاحظت الجزيرة نت ارتياحا وسط المواطنين في كيسمايو لتوحيد أربع فصائل صومالية ووصول قيادتها إلى المدينة، وقد طغت أحاديث وحدة المجاهدين على جميع المناسبات العامة والخاصة وخاصة بعد تشكيل الحكومة الصومالية الجديدة في جيبوتي.
 
ولم تعلق حركة الشباب المجاهدين على إعلان تأسيس الحزب الإسلامي الجديد، غير أن الناطق الرسمي باسمها الشيخ أبو منصور مختار روبيو دعا في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء في بيدوا إلى توحيد صفوف المقاومة الصومالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة