تركيا تجد في طلب الانضمام للاتحاد الأوروبي   
الاثنين 1424/10/14 هـ - الموافق 8/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غل: أنقرة تسعى لمعالجة القصور الذي يعيق انضمامها للاتحاد (الفرنسية-أرشيف)

أكدت الحكومة التركية أمس الاثنين أن جهود أنقرة الحثيثة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي هي من أهم أولوياتها وستكون إحدى مواضيع البحث الدائمة على جدول أعمال الاجتماعات الحكومية الأسبوعية في الأشهر المقبلة.

وصرح المتحدث باسم الحكومة وزير العدل التركي جميل تشيتشك بعد اجتماع للحكومة "لقد قررنا من الآن فصاعدا أن تكون العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي على جدول أعمالنا كل أسبوع لقد بدأنا في وضع مسألة الاتحاد الأوروبي موضع البحث الدقيق أكثر من أي وقت مضى".

ووصف تشيتشك سعي بلاده للانضمام إلى الاتحاد بأنه "أهم أولوياتنا" مضيفا أن "ديسمبر/ كانون الأول 2004 سيكون نقطة تحول بالنسبة لتركيا"، في إشارة إلى وعد الاتحاد الأوروبي بتقييم تقدم العملية الديمقراطية في تركيا في هذا التاريخ واتخاذ قرار حول فتح محادثات الانضمام مع البلد الذي لم يفتح أمامه الاتحاد باب التفاوض على الانضمام.

لكن وزير الخارجية التركي عبد الله غل لمح إلى أن بلاده قد تتخلى عن مسعاها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ما لم يتحدد لها موعد لبدء محادثات عضويتها في الاتحاد بحلول نهاية عام 2004.

وقال غل في تصريحات صحفية نشرت في أنقرة إن الجميع يعرف أن عدم تحديد موعد يعني نهاية طريق الاتحاد بالنسبة لبلاده، مضيفا أن الحكومة التركية تبذل قصارى جهدها لمعالجة أوجه القصور التي حددها تقرير اللجنة الأوروبية الأخير.

ومن المقرر أن يتخذ قادة الاتحاد الأوروبي قرارا في قمتهم القادمة في ديسمبر/ كانون الأول من العام المقبل بشأن ما إذا كانت تركيا أحرزت تقدما كافيا في مجال حقوق الإنسان أم لا، لبدء محادثات طويلة وشاقة لانضمامها إلى الاتحاد.

وتتهم أنقرة الاتحاد بتبني معايير مزدوجة وتتشكك في رغبته حقا في قبول تركيا الفقيرة التي يبلغ تعدادها 70 مليونا معظمهم من المسلمين.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي بصدد ضم عشر دول من أوروبا الشرقية مثل بولندا والمجر في مايو/ أيار القادم. ومن المقرر ضم بلغاريا ورومانيا جارتي تركيا في منطقة البلقان إلى الاتحاد عام 2007. ويتوقع أيضا أن تسبق كرواتيا تركيا في الانضمام إلى الاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة