غوغل يغلق موقعا أدى إلى سجن شرطيين مصريين   
الجمعة 1428/11/21 هـ - الموافق 30/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)

سائق الباص بعبر عن فرحته بعد النطق بالحكم على الشرطيين (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة لوموند إن محرك غوغل أغلق حساب صحفي مصري في خدمة يو تيوب التابعة له دون أي إشعار مسبق, مشيرة إلى أنه لم يعد بالإمكان مشاهدة الأفلام التي كانت مدونة هذا الصحفي تبثها والتي يظهر من خلال بعضها العنف الذي تمارسه الشرطة المصرية ضد بعض المعتقلين.

وكان وائل عباس قد أنشأ مدونته في العام 2004 لتفادي قص الرقيب والتغلب على الضغوط التي يتعرض لها زملاؤه في المهنة.

وقد غطى عددا من المظاهرات وكشف عن حالات فساد مالي وعنف أمني, وتعرض على أثر ذلك للاعتقال والتحقيق والضرب, لكنه كسب شهرة في عالم المدونات.

ونقلت عنه قوله إن أصحاب المدونات هم آخر الأصوات المستقلة بصورة حقيقية في مصر.

وذكرت الصحيفة أن هذا الصحفي كسب انتصارا مهما عندما حكمت إحدى المحاكم المصرية بالسجن ثلاث سنوات على شرطيين بعد أن نشر عباس فيلما يظهران فيه وهما يضربان سائق باص ضربا مبرحا لتدخله من أجل فض مشاجرة بين أحد أقاربه وأحد ضباط الشرطة.

وتجلى نجاحه كذلك في حصوله بالمناصفة مع صحفية من ميانمار على جائزة "الفارس" التي يقدمها المركز الدولي للصحافة, للصحفيين الذين يجسدون المهنية واستقلالية التفكير.

لكن عباس واجه انتكاسة كبيرة عندما أغلقت غوغل حسابه في يو تيوب يوم 22 من هذا الشهر.

الصحيفة ذكرت أن غوغل رفض التعليق على هذا الموضوع, كما رفض إعلان الأسباب التي دفعته إلى اتخاذ هذا القرار متذرعة بأن من شأن ذلك أن يكشف الحياة الخاصة لعباس.

وأخيرا قالت الصحيفة إن عباس قرر التصدي لقرار غوغل, متهما إياها بالتواطؤ مع "عنف الشرطة والدكتاتورية المصرية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة