تنظيم الدولة يفجر سجنا بالموصل ويواصل المعارك بالرمادي   
الخميس 4/2/1436 هـ - الموافق 27/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:24 (مكة المكرمة)، 15:24 (غرينتش)

قال مصدر أمني إن عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية فجروا اليوم الخميس سجنا في مدينة الموصل بشمالي العراق بعبوات ناسفة بعد أن نقلوا من كان فيه من السجناء، وأكد مصدر آخر أن القوات العراقية صدت هجوما للتنظيم كان يهدف إلى السيطرة على المجمع الحكومي في مدينة الرمادي غربي البلاد.

وقال مصدر بشرطة نينوى لوكالة الأناضول إن سجن بادوش فُجّر صباح اليوم من قبل عناصر تنظيم الدولة الذين دمروا في وقت متأخر من مساء أمس أبراج المراقبة والحراسة في محيط السجن.

وأوضح أن تنظيم الدولة كان يحتفظ بمئات السجناء من ضباط الجيش والشرطة إضافة إلى مدنيين داخل سجن بادوش، قام بنقلهم إلى داخل مدينة الموصل قبل تفجير السجن، فيما تشير معلومات أخرى إلى أنه نقلهم إلى مناطق يسيطر عليها التنظيم في سوريا.

واعتبر المصدر أن تفجير السجن يأتي بعد التقدم الذي حققته قوات البشمركة في الجهة الغربية من محافظة نينوى وخاصة في ناحيتي زمار وربيعة، ولفت إلى أن التنظيم تخوف من سيطرة تلك القوات على السجن وجعله مركزاً لانطلاق عمليات لاستعادة السيطرة على الموصل من عناصر التنظيم.

وقبل سيطرة تنظيم الدولة على مناطق واسعة شمالي وشرقي وغربي العراق، كان بادوش أحد سجون وزارة العدل العراقية ويعد ثالث أكبر سجون العراق، وفرّ منه أكثر من ثلاثة آلاف سجين بعد اقتحامه من قبل التنظيم في 10 يونيو/حزيران الماضي.

من جانب آخر قال مصدر طبي في دائرة الطب العدلي بالمستشفى الجمهوري في الموصل إن تنظيم الدولة سلم المستشفى 32 جثة لقتلى سقطوا بنيران مسلحيه في مناطق مختلفة.

مخلفات تفجير استهدف أمس مدينة الصدر في بغداد (غيتي-الفرنسية)

صد هجوم
وفي الرمادي غرب بغداد، صدت القوات العراقية والعشائر المتحالفة معها هجوم تنظيم الدولة الذي سعى إلى السيطرة على المجمع الحكومي بالمدينة.

ويسيطر عناصر التنظيم على عدة أحياء في قلب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، كما يسيطرون على بناية حكومية ملاصقة للمجمع الحكومي ويعتلون أسطح البنايات المحيطة به، لكنهم لم يتمكنوا حتى الآن من السيطرة على المجمع الذي تتحصن فيه قيادات قوات الأمن والصحوات.

وإلى الغرب من الرمادي تحدث آمر فوج طوارئ ناحية البغدادي العقيد شعبان برزان، عن استعادة القوات الأمنية سيطرتها على 83 قرية من تنظيم الدولة بين قضاء هيت وناحية البغدادي.

وقال إن قوات الأمن استطاعت قتل أكثر من 120 عنصرا من تنظيم الدولة في تلك القرى وتفكيك وتفجير ثلاثمائة عبوة ناسفة وتفجير عشرة منازل مفخخة ومعالجة خمس سيارات مفخخة.

وفي محافظة صلاح الدين شمال بغداد أعلنت الشرطة العراقية اليوم مقتل ثمانية من عناصر تنظيم الدولة في عمليات بمناطق تابعة لقضاء بيجي، وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن القوات العراقية فجرت سيارة مفخخة ومنزلا مفخخا وعشرين عبوة  ناسفة كانت مزروعة في الطرق والشوارع في أماكن متفرقة في القضاء.

من جهة أخرى ذكرت مصادر أمنية أن عناصر من تنظيم الدولة قتلت ضابطا عراقيا يعمل مديرا  لدائرة الأدلة الجنائية التابعة لوزارة الداخلية بالقرب من منزله في ناحية الشرقاط التابعة لمحافظة صلاح الدين.

وفي بغداد قُتل سبعة أشخاص على الأقل إثر انفجار قنبلة داخل حافلة صغيرة في حي الصدر ببغداد، وفقا لما ذكرته الشرطة ومصادر طبية. وألحق الانفجار أضرارا بعدد من السيارات كما أسفر عن إصابة سبعة مدنيين بجروح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة