استنفار أمني لحماية أشجار عيد الميلاد بأوكرانيا   
الاثنين 1428/11/30 هـ - الموافق 10/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:59 (مكة المكرمة)، 21:59 (غرينتش)
الاستعدادت جارية لتزيين الاشجار استقبالا لعيد الميلاد والسنة الجديدة (الجزيرة نت)

محمد صفوان جولاق-كييف

"لا عيد بدون ثلج أو شجرة ميلاد" مثل يردده الأوكرانيون كثيرا كلما اقترب موعد عيد رأس السنة الميلادية الجديدة، لهذا تحرص السلطات على حفظ مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة.

وفي سياق الحفاظ على بهجة العيد ومكوناته، أعلن محافظ العاصمة كييف ليونيد تشيرنوفيتسكي أنه عازم على حماية أشجار السرو التي تستخدم عادة في تزيين مثل هذه المواسم مستعينا بذلك بقوات الشرطة وحتى الجيش إن لزم الأمر.

وتأتي الخطوة حسب تشيرنوفيتسكي من أجل حماية الأشجار من السرقة التي تتواجد في الأماكن العامة وأمام المحلات التجارية. كما تسعى السلطات المحلية لحماية الأشجار من عمليات القطع العشوائي، خاصة في الغابات المحيطة بكييف، حيث يقدم الكثيرون على قطع الأشجار ونقلها إلى البيوت أو بيعها.

وتوعد محافظ العاصمة في حديث بثته وكالة الأنباء الأوكرانية بمعاقبة المتورطين بعمليات القطع والاتجار بالأشجار، وتغريمهم ماديا جزاء اعتدائهم على الغابات والبيئة.

ولقيت الخطوة تأييدا وموافقة من قبل الشرطة وأجهزة الحكومة الأوكرانية، وأعلنت التأييد والرغبة في المشاركة عدة منظمات اجتماعية وبيئية وإنسانية أيضا، ومنها منظمة "كورا" التي رحبت بالفكرة, وقالت على لسان رئيستها ليليا توكاريفا في حديث مع الجزيرة نت "إنها خطوة إيجابية قل نظيرها، تجمع بين حفظ البيئة وبهجة الأعياد، ورجاؤنا أن تعمم على كل المدن في هذه المواسم".

وسخّرت قيادة شرطة المدينة لهذه المهمة نحو 300 شرطي سيقومون بحماية الأشجار المزينة داخل كييف، بينما سيقوم 1500 آخرون بحماية الغابات والأحراش حيث تنمو بكثرة أشجار السرو.
 
وأعلنت قيادة الشرطة في موقعها على شبكة الإنترنت أن عمل هؤلاء سيكون متواصلا على مدار اليوم حتى نهاية موسم الأعياد، وأنها ستقوم بتفتيش كل داخل إلى تلك المناطق أو خارج منها.

يذكر أن الحكومة الأوكرانية تنفق مئات الألوف من الدولارات على تزيين أشجار الأعياد في شتى المدن سنويا، ويستغرق تزيين بعضها عدة أسابيع حتى يكتمل التجهيز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة