تركيا ترفض قرار تأجيل مفاوضات انضمامها لأوروبا   
الجمعة 1423/10/8 هـ - الموافق 13/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله غل ورجب طيب أردوغان أثناء حضورهما قمة الاتحاد الأوروبي في كوبنهاغن
رفض رئيس الوزراء التركي عبد الله غل اليوم قرار الاتحاد الأوروبي بتأجيل تحديد موعد بدء مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد حتى نهاية العام 2004, باعتباره تمييزا ضد بلاده.

ونقل أحد مستشاري غل عنه قوله إن" من المستحيل القبول" بذلك القرار الذي يرفض بدء مفاوضات الانضمام قبل ديسمبر/ كانون الأول عام 2004. وأوضح أن غل وصف لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير القرار بأنه " تمييز فظيع". كما نقل عن غل الذي انتابه الغضب فيما يبدو من التقارير التي تحدثت عن انتقادات الرئيس الفرنسي جاك شيراك لتكتيك المفاوضات التركية قوله "الابتزاز الحقيقي هو ما فعله شيراك, إنني اشعر باستياء بالغ لأن (شيراك) أثر على الاجتماع ووجهه". ووصف رئيس البرلمان التركي بولند أرينتش القرار بأنه "ليس إيجابيا".

وكانت مصادر في الوفد التركي إلى قمة الاتحاد المنعقدة في كوبنهاغن أعربت عن الأمل في حصول تغييرات في قرار الدول الـ 15, بخصوص الموقف من قضية موعد بدء مفاوضات الانضمام. واعتبر مصدر قريب من زعيم حزب العدل والتنمية الحاكم رجب طيب أردوغان اليوم أن هذا القرار "ليس سلبيا", لكنه "قرار مؤقت.. مرن". وأضاف "قد تحصل تغيرات" ابتداء من اليوم.

كما أكد مسؤول تركي آخر أن اتفاق الدول الخمس عشرة "يعكس عدم إدراك (الاتحاد) للإرادة السياسية والتصميم الموجودين لدى الحكومة التركية للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي, لكن ما زال لدينا متسع من الوقت لتصحيح التصويب وسنواصل جهودنا حتى اللحظة الأخيرة".

ومن جهته أعلن رئيس الوزراء الدانماركي أندرس فوغ راسموسن أن الاتحاد سيقرر في ديسمبر/ كانون الأول عام 2004 ما إذا كان سيبدأ مفاوضات مع تركيا للانضمام إلى الاتحاد, بعد تقييم التقدم الذي تحرزه أنقرة على صعيد الإصلاحات الديموقراطية. واعتبر أن القرار الأوروبي نهائي.

تأكيدات أوروبية
وفي هذه الأثناء قال دبلوماسيون إن الاتحاد الأوروبي والدول العشر المرشحة للانضمام إلى عضويته سيؤكدون اليوم التزامهم المشترك بشأن ترشيح تركيا للانضمام إلى الاتحاد, لتهدئة مخاوفها من إمكانية اعتراض الأعضاء الجدد على مساعيها في عملية الانضمام .

وأضاف الدبلوماسيون أن الأعضاء الحاليين والقادمين سيقولون في بيان مشترك إن مفاوضات الانضمام التي تجري مع بلغاريا ورومانيا ستمضي قدما في القمة الأوروبية, وفقا لما هو مقرر مع "الترحيب بالقرار المهم الذي اتخذ اليوم بشأن المرحلة القادمة من ترشيح تركيا". والهدف من هذا الالتزام هو تبديد مخاوف أنقرة بأن قبرص أو أي دولة أخرى من الدول العشر المرشحة للعضوية قد تستخدم انضمامها مستقبلا للاتحاد كي تعرقل مساعي تركيا.

ومن المقرر أن يقر الزعماء الخمسة عشر للاتحاد الذين يجتمعون في كوبنهاغن جدولا زمنيا لمنح العضوية الكاملة لعشر دول مرشحة في الأول من مايو/ أيار عام 2004. ومن المنتظر أن يغلق الزعماء رسميا أثناء القمة باب محادثات الانضمام للاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة