تركيا تخطط لعلاقات أوسع مع العالم العربي   
الجمعة 1/5/1428 هـ - الموافق 18/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:17 (مكة المكرمة)، 23:17 (غرينتش)
أردوغان يسعى بقوة لبناء علاقات تركية عربية مثمرة (الفرنسية-أرشيف)
حسن الأشموري-الدوحة


أكد أحمد داود مستشار رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا في عهد أردوغان تسعى لتوسيع دوائر التعاون مع العالم العربي في كافة المجالات.
 
وقال -في لقاء مع الصحفيين عقد في مقر قناة الجزيرة بالدوحة مساء أمس الخميس- إن تركيا اليوم تتعامل بعقلية جديدة مع العالم العربي انطلاقا من المصالح والجوار الجغرافي، مشيرا إلى أن الفتور الشديد الذي خيم على العلاقات التركية العربية في العقود الماضية مرده الحرب الباردة.
 
واستعرض داود مسار العلاقات العربية التركية وخاصة السورية، وأكد أن هناك حاجة لقيام حوار تركي عربي بشأن مجمل الاهتمامات المشتركة في الجوانب السياسية والأمنية والاقتصادية.
 
وتحدث مستشار رئيس الوزراء التركي عن دور تركيا في الصراع العربي الإسرائيلي والجهود التي تبذلها حكومة أردوغان لمساعدة الفلسطينيين والدفع بعملية السلام.
 
وقال إن تركيا تدعم قيام دولة فلسطينية، مشيرا إلى استقبال أنقرة القيادات الفلسطينية من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والاتصالات التي أجراها أردوغان مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية قبل مؤتمر مكة الذي تمخض عن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.
 
وعن علاقة بلاده مع العراق قال إن الحكومة التركية تسعى بكل قواها لدعم الاستقرار في العراق، موضحا أنها على اتصال بكافة قادة اللعبة السياسية، وكشف أن أنقرة حثت إيران على الانفتاح على السنة العرب وألا يقتصر تعاملها فقط مع الشيعة في العراق.
 
وفيما يتعلق بالرؤية التركية لوضع كركوك، اعتبر مستشار رئيس الوزراء التركي أن الحل الوحيد للمدينة هو أن تبقى مدينة مختلطة الأعراق.
 
ولم يقتصر حديث مستشار رئيس الوزراء التركي على العلاقات العربية التركية بل تعداه للقضايا الداخلية بشأن الانتخابات البرلمانية التي تجر في 22 يوليو/تموز المقبل والقوى السياسية في الساحة وحظوظ فوز حزب العدالة والتنمية بأغلبية مريحة تمكنه من السيطرة على البرلمان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة