بدء حملة الانتخابات التشريعية في فرنسا   
الثلاثاء 1428/5/6 هـ - الموافق 22/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:40 (مكة المكرمة)، 0:40 (غرينتش)
الأحزاب السياسية عادت لاستقطاب الشارع الفرنسي لحسم التشريعيات (الفرنسية-أرشيف)

بدأت اليوم الحملة الانتخابية للانتخابات البرلمانية في فرنسا, والتي من المقرر إجراء الدورة الأولى منها في العاشر من يونيو/حزيران المقبل والدورة الثانية في 17 من نفس الشهر, وذلك لانتخاب 577 عضوا بالجمعية الوطنية.
 
ويقود الرئيس نيكولا ساركوزي ورئيس وزرائه رانسوا فيلون حملة اليمين المتمثل بالاتحاد من أجل حركة شعبية. وقد حذر فيلون أنصار الحزب من التقليل من شأن المعركة المقبلة, مشددا على ضرورة وجود أغلبية للحزب للدفع بتنفيذ برنامج الإصلاح للرئيس الجديد.
 
وحسب استطلاع للرأي أجري مؤخرا أظهر أن حزب ساركوزي سيحصل على ما بين 365 إلى 415 مقعدا بالبرلمان مقابل حصول المعارضة الاشتراكية على ما بين 137 إلى 153 مقعدا.
 
ويتهم الاشتراكيون -الذين خسرت مرشحتهم سيغولين رويال في سباق الرئاسة- ساركوزي بتجنيد برنارد كوشنر الذي عين وزيرا للخارجية وثلاثة آخرين من اليسار كجزء من إحداث عملية عدم استقرار للحزب.
 
وحث رئيس الوزراء الأسبق لوران فابيوس المعسكر الاشتراكي على رص الصفوف من أجل إحداث "موازنة" في الجمعية الوطنية.
 
وكان مراسل الجزيرة نت في باريس قال إن المرشح عن الحزب الاشتراكي فوزي لمضاوي عبر عن أمنيته أن يكون أول نائب من أصل عربي يلتحق بمقاعد الجمعية الوطنية.
 
وأضاف لمضاوي -في تصريحات للمراسل- أن ترشحي عن الحزب المعارض الرئيسي في فرنسا قائم على قناعة واختيار يترجمان مسيرة مواطن له خياره السياسي، الذي لا يتفق مع سياسة نيكولا ساركوزي ولا مع سياسة اليمين الذي يمثله".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة