فلسطينيو أوروبا يجتمعون بالنمسا لتأكيد حقهم بالعودة   
السبت 1426/3/29 هـ - الموافق 7/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)

فلسطينيو أوروبا أكدوا دوما أنهم جزء لا يتجزأ من شعبهم بالداخل (الفرنسية-أرشيف)


رانيا الزعبي

بدأت في فيينا اليوم فعاليات المؤتمر الثالث لفلسطينيي أوروبا الذي ينظمه مركز العودة الفلسطيني إحياء لذكرى النكبة حين شرد آلاف الفلسطينيين من ديارهم عند قيام إسرائيل في عام 1948، وتأكيدا على تمسك فلسطينيي الشتات وخاصة في أوروبا بحقهم في العودة لوطنهم.

وأوضح نائب مدير مركز العودة عرفات ماضي أن الهدف من وراء هذا المؤتمر الذي يعقد للسنة الثالثة على التوالي، هو دحض الادعاءات الإسرائيلية بأن فلسطينيي الشتات وخاصة الموجودين في أوروبا قد انسجموا مع واقعهم الجديد في دول المهجر، وأنهم غير متمسكين بحق العودة.

وأشار ماضي في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إلى أن وفودا فلسطينية من 21 دولة أوروبية وصلت العاصمة النمساوية لتأكيد تمسكها بحق العودة، وتوقع أن يزيد الحضور عن ثلاثة الآف فلسطيني، في الوقت الذي بلغ فيه عدد المشاركين في المؤتمر الثاني في برلين قبل عام نحو ألفي مشارك.

وقال المسؤول الفلسطيني إن المؤتمر سيتمخض في ختامه الإعلان عن وثيقة تؤكد تمسك فلسطينيي أوروبا بحقهم بالعودة لوطنهم الأم فلسطين، وأنهم لن يتنازلوا عن هذا الحق، ولم يخولوا أحدا التنازل عنه نيابة عنهم.

وسيؤكد فلسطينيو أوروبا في ختام المؤتمر أنهم جزء لا يتجزء من فلسطينيي الداخل، سواء الذين يعيشون في الضفة الغربية أو قطاع غزة، أو الفلسطينيون الذين يعيشون في مناطق الـ48، كما أنهم سيشددون على رفضهم إجراء استفتاءات على حقوقهم الوطنية التي كفلتها لهم القوانين الدولية.

ومن المقرر أن يتضمن المؤتمر ورش عمل تتركز حول العلاقة مع المجتمعات الأوروبية ومصير الفلسطينيين الموجودين في أوروبا.

وسيشهد اليوم التالي للمؤتمر اجتماعا موسعا للمؤسسات المشاركة بهدف تدارس مشروع لتنسيق الجهود وتوحيد الرؤى لمواجهة استحقاقات المرحلة المقبلة، كما أفاد به المنظمون.

وتشارك في أعمال المؤتمر شخصيات تمثل مختلف الطيف الفلسطيني, حيث سيشارك قاضي قضاة فلسطين الشيخ تيسير التميمي، والأب عطا الله حنا الناطق باسم الكنيسة الأرثوذكسية في القدس، وكذلك رئيس اللجنة السياسية في المجلس الوطني الفلسطيني عبد الله الحوراني.

وسيكون هناك حضور أوروبي في المؤتمر حيث سيشارك فيه رئيس البرلمان النمساوي، وكذلك أحد أعضاء البرلمان من أصل عربي، وسيكون هناك حضور واضح للجمعيات الحقوقية النمساوية والأوروبية في ورشات المؤتمر.

وسيتضمن المؤتمر معرض صور للفنان الفلسطيني أحمد جاد الله، مصور وكالة رويترز في قطاع غزة لمدة 15 عاما، وستعرض في المؤتمر أفلام وثائقية حول قضية اللاجئين. كما ستشارك فرقة الاعتصام للفنون الشعبية الفلسطينية القادمة من فلسطين 1948.

ولغايات تمكين أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين في كل مكان للمشاركة ومتابعة فعاليات المؤتمر قرر مركز العودة بث فعاليات المؤتمر حيا على صفحة مركز العودة على الإنترنت، وقال ماضي إن هذا البث سيتيح لجميع الفلسطينيين المشاركة من خلال إبداء آرائهم بالقضايا الوطنية وطرحها أمام المشاركين في المؤتمر.

_______________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة