عباس ينفي نيته لقاء شارون في القدس   
الجمعة 1426/4/26 هـ - الموافق 3/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:10 (مكة المكرمة)، 18:10 (غرينتش)

شارون يتصرف وكأن القدس العاصمة الأبدية لإسرائيل (رويترز-أرشيف)

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن اللقاء المرتقب الذي سيجمع شارون مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في وقت لاحق من الشهر الجاري سيعقد في القدس المحتلة.

وقال بيان لمكتب شارون "دعا رئيس الوزراء عباس إلى اجتماع قمة في 21 يونيو/ حزيران بالقدس بهدف مواصلة التباحث حول قضايا محل النقاش، وأبلغ عباس شارون بأنه يتوقع المضي قدما في العملية".

من جانبه نفى عباس في تصريحات للصحفيين أن تكون القدس مقر قمته المرتقبة مع شارون، لكنه لم يحدد المكان الذي ستجري فيه، واكتفى بالقول "سيكون بالمنطقة".

وإن انعقد الاجتماع حسب مزاعم مكتب شارون فسيكون الأول من نوعه الذي يعقد بين رئيس وزراء إسرائيلي ورئيس فلسطيني في المدينة التي تمثل محور الصراع في الشرق الأوسط، والتي يصر الفلسطينيون على أن عاصمتهم الأبدية ستكون في الشطر الشرقي منها، بينما تصر إسرائيل على الاستحواذ على المدينة بشطريها.

محمود عباس لا يريد أي اضطراب بالسلطة إن فاجأه الأجل (الفرنسية)
نائب لعباس
وفي إطار الإصلاحات الفلسطينية كشف عباس أنه يعتزم تعيين نائب له، ووصف هذا الإجراء بأنه في غاية الأهمية "إذا كان للفلسطينيين أن يعتمدوا على مؤسسات".

وأكد عباس الذي خضع لفحوص طبية بالعاصمة الأردنية خلال الأيام الماضية حيث أجريت له عملية قسطرة في القلب أنه يفكر في هذا الإجراء منذ انتخابه في يناير/ كانون الثاني لخلافة الرئيس الراحل ياسر عرفات، وأضاف "الفكرة نضجت الآن، وهي حيوية ومفيدة إذا حان الأجل لتجنب أي اضطراب ولضمان الاستمرارية لمنصب الرئيس".

ولم يحدد عباس إطارا زمنيا ولم يكشف عمن قد يكون اختاره، لكنه قال إن الفكرة ستحتاج لإقرارها من البرلمان الفلسطيني.

مظاهرة فلسطينية
ميدانيا نظم سكان قرية بلعين غرب رام الله، بمشاركة عدد من المتضامنين معهم من الأجانب والإسرائيليين مسيرة ضد بناء الجدار العازل، وذلك في الذكرى الـ38 لاحتلال إسرائيل الضفة الغربية وقطاع غزة، بما في ذلك القدس، وذكرى مرور 100 يوم على بدء فعاليات المقاومة الشعبية في بلعين.

قوات الاحتلال جاهزة للتصدي لمطالب الفلسطينيين بحقوقهم (الفرنسية)

معاليه أدوميم
في سياق آخر أعلنت الحكومة الإسرائيلية خططا لبناء 22 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة معاليه أدوميم -أكبر مستوطنة بالضفة الغربية- قرب القدس، رغم مطالبة الرئيس بوش لها بوقف توسيع الجيوب الاستيطانية على الأراضي المحتلة تطبيقا لخطة خريطة الطريق.

في الإطار نفسه أكد دوف فايسغلاس مستشار شارون أن الحكومة الإسرائيلية ستهتم بإخلاء المستوطنات العشوائية فقط بعد إنجاز الانسحاب من قطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة