محامي ميلوسوفيتش يطالب باستدعاء زعماء غربيين   
الثلاثاء 1422/11/22 هـ - الموافق 5/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سلوبودان ميلوسوفيتش في إحدى جلسات محاكمته بلاهاي(أرشيف)
طالب محامي الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي بأن تستدعي زعماء دول غربية بينهم الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير للاستماع إلى أقوالهم في هذا الخصوص.

وقال المحامي الفرنسي جاك فيرغيس إن زعماء الدول الغربية يجب أن يسألوا عن دورهم في حرب البلقان التي وقعت في التسعينيات خاصة ما يتعلق بالحرب في كوسوفو، وأضاف "إذا كانت المحكمة بالفعل مستقلة، يجب عليها أن تستدعي كلينتون وبلير والمستشار الألماني غيرهارد شرودر والرئيس الفرنسي جاك شيراك حتى إذا لم يطالب ميلوسوفيتش بذلك".

وأكد أن على المحكمة أن تسأل هؤلاء القادة عن الأسباب التي دفعتهم إلى شن غارات جوية على بلغراد برغم أنها قدمت بعض التنازلات أثناء محادثات السلام بين الصرب وألبان كوسوفو قرب باريس في فبراير/ شباط عام 1999. وقال فيرغيس إن ميلوسوفيتش كان ضحية الغارات التي شنها طيران حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مشيرا إلى أن المجرمين الحقيقيين هم الدول الأعضاء بحلف الناتو.

وكان الصرب في تلك المحادثات أعلنوا موافقتهم على منح كوسوفو حكما ذاتيا مشروطا، لكنهم رفضوا نشر قوات حفظ سلام تابعة لحلف الناتو في المنطقة، وقد أدى رفض بلغراد توقيع اتفاق للسلام إلى قيام الناتو بشن غاراته الجوية لإجبار القوات اليوغسلافية على الانسحاب من كوسوفو. يذكر أن الرئيس اليوغسلافي السابق يواجه اتهامات بارتكابه جرائم ضد الإنسانية في كوسوفو عام 1999، وفي كرواتيا عام 1991، كما يتهم بارتكاب مذبحة في البوسنة بين عامي 1992
و1995.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة