وصول الجنود الفيجيين المفرج عنهم إلى القنيطرة   
الخميس 17/11/1435 هـ - الموافق 11/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:56 (مكة المكرمة)، 11:56 (غرينتش)

وصلت إلى القنيطرة حافلات تقل 45 فيجيا من جنود الأمم المتحدة أفرجت عنهم جبهة النصرة السورية المعارضة صباح اليوم الخميس، وتسلمهم الجنود الأمميون الفلبينيون في النقطة 80، وذلك دون شروط.

وقال قائد الجنود الفيجيين وقائد الوحدة الفلبينية إنهم استلموا الجنود سالمين معافين، كما قال ممثل جبهة النصرة إنهم سلموا الجنود وفاء بتعهد أحد القادة دون مقابل.

وقال قائد الوحدة الفلبينية التي تسلم العناصر المفرج عنهم "قمنا باستلام الجنود سالمين ونشكر جبهة النصرة". وقال مسؤول جبهة النصرة "نزولا لأمر الله ولشرعه فيما كان أعطى أخ له عهد، الأمان للجنود تم الإفراج عنهم وتسليمهم إلى الأمم المتحدة دون أي مقابل".

وبهذا اكتملت إجراءات الإفراج عن 45 جنديا من دولة فيجي، احتجزوا حوالي أسبوعين في الجانب المحرر من الجولان السوري.

وظهر الجنود العاملون في قوات حفظ السلام الموجودة في الجولان السوري مع بدء إجراءات تسليمهم إلى القوات الأممية التي تراقب فض الاشتباك في الجولان السوري منذ عام 1974.

وأفاد مراسل الجزيرة في القنيطرة عمر الحوراني بأن جبهة النصرة تراجعت عن شروطها لإطلاق الجنود الفيجيين بناء على تأكيد لقادة الجبهة الميدانيين بأنهم أعطوا الأمان لهؤلاء الجنود. وبناء على هذا التأكيد أصدرت الهيئة الشرعية في جبهة النصرة فتوى بإطلاق المحتجزين بلا مقابل.

وكان مقاتلو الجبهة احتجزوا الجنود الفيجيين يوم 31 أغسطس/آب الماضي في النقطة 27 بالقنيطرة قرب المعبر الذي يفصل الجانب المحرر من الجولان السوري عن الجانب المحتل منه.

ووقع هؤلاء الجنود رهن الاحتجاز أثناء معارك بين فصائل سورية معارضة -بينها جبهة النصرة- وحركة أحرار الشام من جهة، وبين القوات النظامية السورية من جهة أخرى.

وقال قائد الجنود الفيجيين أثناء عملية الإفراج عنهم إنهم بخير ولم يصابوا بأي أذى، وأشار إلى أن الجيش النظامي السوري قصف مواقع تسيطر عليها القوات الأممية. وشكر المتحدث جبهة النصرة وقال إنها عاملتهم بشكل جيد.

من جهتها، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن ناشط سوري قوله إن الإفراج عن المحتجزين جاء إثر وساطة دولة خليجية، لكنه لم يسمها. وكان المسؤول الشرعي العام لجبهة النصرة سامي العريدي قال في شريط نشر أمس على حساب الجبهة الرسمي على تويتر إنها ستُفرج قريبا عن الجنود الفيجيين.

وكانت الجبهة قد أكدت أن الجنود الفيجيين في مكان آمن، وقالت إنها ستفرج عنهم في حال الاستجابة لمطالب تقدمت بها.

وتشمل تلك المطالب رفع اسمها من لائحة المنظمات التي صنفها مجلس الأمن الدولي "إرهابية"، والتعويض عن مقتل عدد من عناصرها أثناء الاشتباكات التي وقعت قرب مقار القوة الأممية بالقنيطرة (أوندوف)، فضلا عن تقديم مساعدات إنسانية لبلدات محاصرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

من جهتها، أفادت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة نقلا عن وسائل إعلام في فيجي بأن جبهة النصرة قد تكون اشترطت أيضا الإفراج عن قيادي مقرب منها يعتقله النظام السوري. كما نقلت عن مصادر إسرائيلية أن الجبهة اشترطت اعتراف دولة فيجي والأمم المتحدة بأن الجنود تلقوا معاملة حسنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة