جماعة إسلامية تتهم منشقين بتنفيذ تفجيرات في جاكرتا   
الأحد 1422/9/3 هـ - الموافق 18/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال أمن إندونيسيون يتفحصون موقع انفجار قنبلة
في مركز تجاري بجاكرتا (أرشيف)
اتهمت جماعة إسلامية إندونيسية أجنحة منشقة عنها بتنفيذ عمليات تفجير في جاكرتا, وقالت إنها تعمل لصالح الاستخبارات العسكرية الإندونيسية. وقال متحدث باسم جماعة دار الإسلام إن ناشطين في ثلاثة أجنحة كانت تعمل ضمن تنظيمات الجماعة هم المسؤولون عن تنفيذ عمليتي تفجير المدرسة الأسترالية وكنيسة بترا المسيحية مطلع هذا الشهر في العاصمة الإندونيسية.

ورفض المتحدث في تصريحات صحفية ذكر أسماء تلك الجماعات المنشقة, وقال إن جماعة دار الإسلام تجري تحقيقاتها الخاصة, وأوضح أن جماعته لا تتحمل مسؤولية أفعال تلك الجماعات. وتعتبر جماعة دار الإسلام واحدة من 14 جماعة إسلامية في إندونيسيا تطالب بإدراج أحكام الشريعة الإسلامية ضمن الدستور الإندونيسي.

واتهم المتحدث الجماعات الثلاث بأنها على صلة بالاستخبارات الإندونيسية, وأنها دربتها على استخدام الأسلحة والمتفجرات. كما أعرب عن قلقه من حدوث مزيد من التفجيرات في الكنائس المسيحية مع اقتراب موسم أعياد الميلاد ورأس السنة الجديدة. من جانبه قال متحدث باسم شرطة جاكرتا إن القوات الأمنية ستستجوب الناطق باسم دار الإسلام بسبب هذه الاتهامات.

يذكر أن سلسلة من التفجيرات وقعت ليلة عيد الميلاد في سومطرة وجاوا العام الماضي. ويشكل المسلمون في إندونيسيا نسبة 80% من سكان البلاد البالغ عددهم 210 ملايين, وبذلك تعتبر أكبر بلد إسلامي من حيث عدد المسلمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة