سجن لخمسة من شرطة مصر   
السبت 1433/8/3 هـ - الموافق 23/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:13 (مكة المكرمة)، 17:13 (غرينتش)
 سيد بلال مع ابنه قبل وفاته تحت التعذيب
 
قضت محكمة مصرية اليوم بسجن شرطي 15 عاما لإدانته بتعذيب ناشط إسلامي حتى الموت، كما قضت غيابيا بالسجن المؤبد على أربعة شرطيين في القضية ذاتها.
 
وأوضحت مصادر قضائية أن المحكمة أدانت محمد عبد الرحمن الشيمي أحد أفراد جهاز أمن الدولة -الذي تم حله- بالمشاركة في تعذيب سيد بلال الذي قضى تحت التعذيب، وذلك بعد توقيفه عقب اعتداء على كنيسة القديسين في الإسكندرية ليلة رأس السنة الميلادية عام 2011 أوقع أكثر من 20 قتيلا.

وقد تم حل جهاز أمن الدولة الرهيب بعد الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك  في فبراير/ شباط 2011. وتقول منظمات مصرية ودولية للدفاع عن حقوق الإنسان إن التعذيب بأيدي أجهزة الأمن كان منتشرا على نطاق واسع في مصر خلال عهد مبارك.

يذكر أن وفاة سيد بلال تحت التعذيب اقترنت مكانيا بوفاة خالد سعيد على أيدي رجال شرطة كانوا يريدون اعتقاله، لكن قضية الأخير لقيت اهتماما كبيرا حيث أطلق عليه الإعلام لقب "شهيد الطوارئ"، وأنشئت له صفحة خاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ساهمت في إشعال ثورة 25 يناير/ كانون الثاني الماضي التي أطاحت بحكم مبارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة