سوريا ولبنان تتعهدان بدعم الانتفاضة بكل الوسائل المتاحة   
الأحد 2/2/1423 هـ - الموافق 14/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الحريري أثناء اجتماعه مع الرئيس السوري
بشار الأسد في دمشق (أرشيف)
قام رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري بزيارة خاطفة إلى دمشق اليوم التقى خلالها مع نظيره السوري مصطفى ميرو والرئيس بشار الأسد. وجاءت محادثات الحريري مع المسؤولين السوريين قبل زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى بيروت ودمشق الاثنين.

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئاسة مجلس الوزراء في لبنان إن الحريري ناقش مع القيادة السورية "الأوضاع والمستجدات التي تشهدها المنطقة العربية بسبب السياسة العدوانية الإجرامية التي تنتهجها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني وانتفاضته الباسلة وما ترتكبه من جرائم قتل وتشريد وتدمير المدن والمنازل والقرى للنيل من صمود هذا الشعب الذي يناضل لاكتساب حقوقه المشروعة في تحرير أرضه وحق العودة وبناء دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وحسب البيان فإن الجانبين أكدا على "أهمية دعم انتفاضة الشعب الفلسطيني بكل الوسائل المتاحة بما يعزز صموده في مواجهة آلة العدوان والتدمير الإسرائيلية ويمكنه من تحقيق أهدافه المشروعة وانسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة حتى خط الرابع من يونيو/ حزيران عام 1967".

وأوضح البيان أن الجانبين بحثا أيضا علاقات التعاون الأخوية بين دمشق وبيروت وسبل تطويرها في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية.

وجاءت محادثات الحريري مع المسؤولين السوريين قبل زيارة وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى بيروت. حيث كان مصدر رسمي لبناني أكد في وقت سابق اليوم أن باول سيصل غدا إلى بيروت لإجراء محادثات مع المسؤولين اللبنانيين, قبل أن يتوجه إلى دمشق.

وأشار المصدر نفسه إلى أن الحريري الذي كان مقررا أن يتوجه مساء اليوم إلى الولايات المتحدة للقاء الرئيس جورج بوش الأربعاء, أرجأ سفره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة