غارات تحصد أرواح مزيد من المدنيين بإدلب وحلب   
الأربعاء 16/10/1437 هـ - الموافق 20/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:29 (مكة المكرمة)، 11:29 (غرينتش)
قتل عشرة أشخاص وجرح 15 آخرون في غارات شنتها مقاتلات النظام السوري صباح اليوم الأربعاء على أحياء بمدينة إدلب شمال البلاد، وشمل القصف حلب ومدنا أخرى، مما أدى لسقوط المزيد من الضحايا بين المدنيين.
 
وقال ناشطون إن الطيران الحربي الروسي استهدف مدينة إدلب صباح اليوم الأربعاء بأكثر من ست غارات جوية مستهدفا مواقع عدة، أبرزها منازل المدنيين القريبة من جامع الأبرار ومنطقة الجامعة وحديقة المشتل ودوار الكستنا، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.
 
أما في حلب فقال مراسل الجزيرة إن طائرات النظام قصفت بالبراميل المتفجرة حي الصاخور الخاضع لسيطرة المعارضة.

وأفاد بأن قوات النظام استهدفت أربع سيارات تنقل خضارا على طريق الكاستيلو، وهو آخر معبر يربط مناطق المعارضة في حلب بالريف. وقد دمر القصف السيارات فيما لا يزال مصير السائقين مجهولا.

ولاحقا استهدفت قوات النظام الطريق، مما حال دون وصول فرق الدفاع المدني والإسعاف.

كما استهدفت الطائرات المروحية طريق الباب بالبراميل المتفجرة، مما أدى لمقتل ثلاث نساء وإصابة عدد من المدنيين، فيما لا تزال فرق الدفاع المدني تحاول استخراج عالقين تحت الأنقاض.

وقتل طفلان في حي المشهد بقصف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، فيما قتلت امرأة وأصيب آخرون في قصف لحي ‏الصاخور.

أما في ريف درعا جنوب البلاد فقتلت امرأة وسقط عدد من الجرحى في قصف لقوات النظام.

video

يوم دام
وفي ريف حماة (وسط) شن ‏الطيران الحربي غارة جوية استهدفت قرية ‏الزارة.

يذكر أن سوريا شهدت أمس الثلاثاء مقتل 270 مدنيا وجرْح مئات آخرين في غارات سورية وروسية وأخرى لطائرات التحالف الدولي على حلب وريفها وريف دمشق وإدلب ومدينة منبج الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي سياق متصل، تواصلت الاشتباكات العنيفة بين القوات الكردية المعروفة باسم قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم الدولة على عدة محاور بمدينة منبج.

وأكدت مصادر تقدم القوات الكردية، حيث بسطت سيطرتها على حي الحزاونة الواقع في الجهة الجنوبية من المدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة