معارض تونسي يعود لبلاده ويدعو لمقاومة سلمية   
الأحد 1427/9/30 هـ - الموافق 22/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:11 (مكة المكرمة)، 23:11 (غرينتش)

منصف المرزوقي عاد لبلاده لخوض معركة الحريات بشكل سلمي (الجزيرة)
دعا المعارض التونسي البارز منصف المرزوقي اليوم إثر عودته من باريس التونسيين للمقاومة السلمية لفرض الحقوق والديمقراطية.

ولدى وصوله إلى مطار قرطاج الدولي قال المرزوقي "عدت لمواصلة الكفاح من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان بكل الوسائل السلمية".

وعاد المعارض التونسي رغم ملاحقته قضائيا من قبل السلطات التونسية ومطالبته بالمثول أمام القضاء بتهمة "التحريض على العصيان المدني".

وقال المرزوقي في تصريحات للصحافيين إن "هذه التهمة لا قيمة لها وأنا فخور بتحريض الناس على ممارسة حقوقهم للتوصل إلى نظام ديمقراطي ليس عن طريق العنف بل عبر الوسائل السلمية".

وأضاف أنه "مستعد للتوقيف لكن لن يردعني أحد. السلطات لن ترهبني والنقاش يجب أن يكون من اليوم سياسيا وليس عبر البوليس والقضاء".

وأوضح محامي المرزوقي أن موكله ملاحق بسبب حديث لقناة الجزيرة دعا فيه الشعب إلى "العصيان المدني باستخدام الوسائل السلمية لفرض الحقوق والحريات".

وأضاف أن عقوبة هذه التهمة السجن لفترة تتراوح من شهرين إلى ثلاثة أعوام.

وأسس المرزوقي (61 عاما) حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي حظرته السلطات عام 2001 قبل أن يسافر في نفس العام إلى فرنسا بعد أن فقد منصبه في تدريس الطب في كلية سوسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة