نوكيا تبتكر بطارية قابلة للطي   
الأحد 8/1/1435 هـ - الموافق 10/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:09 (مكة المكرمة)، 15:09 (غرينتش)

نوكيا تقول إن البطارية تساعد على استغلال المساحات الكبيرة المهدرة في الأجهزة الحالية (الأوروبية-أرشيف)

سجلت شركة نوكيا الفنلندية براءة اختراع لبطارية جديدة قابلة للطي تتميز بحجمها وسُمكها المنخفضين، مما يفتح الطريق أمام صنع هواتف ذات درجة عالية من المرونة وخفة الوزن والنحافة.

وأوضحت الشركة في ملف براءة الاختراع أن تلك البطارية -التي تستخدم مجموعة من الخلايا المرنة- تساعد على استغلال المساحات الكبيرة المهدرة بين المكونات الداخلية للأجهزة الإلكترونية المحمولة مما يقلص من حجم تلك الأجهزة.

ولن تكون نوكيا المستفيد الوحيد من براءة اختراع البطارية القابلة للطي تلك، إذ قد تستفيد منها أيضا شركة سامسونغ الكورية الجنوبية في صنع أجهزتها الذكية بموجب اتفاقية مبرمة بين الشركتين.

ولدى سامسونغ اتفاقية للاستفادة من براءات اختراع نوكيا التي وافقت بدورها الأسبوع الماضي على مد تلك الاتفاقية بين الشركتين لمدة خمس سنوات إضافية بداية من العام المقبل.

يذكر أن سامسونغ -التي كشفت مؤخرا عن هاتف ذكي مقوس- أعلنت عن نيتها تطوير المزيد من الهواتف الذكية المنحنية خلال العام المقبل، على أن تكشف عن أول أجهزتها الذكية القابلة للطي خلال عام 2015، وقد تستفيد من ابتكار نوكيا في صنع تلك الأجهزة.

كما أن بطارية نوكيا ليست الأولى القابلة للطي التي يتم الكشف عنها علناً، حيث ابتكر البروفيسور كيون جاي لي من المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا خلال العام الماضي أول بطارية مرنة قابلة للطي دون ضياع في مستوى الطاقة.

وكشفت سامسونغ ذاتها أيضا نموذجا لبطارية تتميز بدرجة مرونة عالية تستخدم الإلكتروليت السائل بدلاً من الصلب المستخدم في البطاريات التقليدية، إلا أنها لا تزال تقوم ببعض عمليات التطوير لزيادة كفاءة تلك النوعية من البطاريات التي تتميز بعدم قابليتها للانفجار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة