باحث فلسطيني يحذر من خطر العولمة على الموسيقى العربية   
الثلاثاء 1424/10/16 هـ - الموافق 9/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذر باحث فلسطيني من خطورة العولمة الثقافية على هوية الموسيقى العربية التي تشكل جزءا مهما من التراث الثقافي العربي مشددا على أن أي مجتمع يملك من الرصيد الثقافي ما يجعله ندا قويا لأي ثقافة أخرى تسعى للهيمنة.

وقال رئيس دائرة العلوم الموسيقية بجامعة القدس معتصم خضر عديلة "إن عولمة الموسيقى ستؤدي إلى طمس ملامح وخصائص الموسيقى العربية".

وأضاف خضر الذي كان يتحدث بمناسبة مهرجان الموسيقي العربية الثاني عشر الذي سيختتم أعماله بالقاهرة اليوم، سوف يكون للعولمة آثار على نوعية الموسيقى المتوفرة للمستهلك وعلى ظروف إنتاجها لكل ثقافة تراثها الموسيقي الذي يمثل هويتها وقيمها ومعتقداتها. وأوضح أن الموسيقى العربية تشمل موسيقى البلدان العربية وتركيا وإيران وقد تأثرت منذ الإسلام بالموسيقى الفارسية واليونانية والتركية.

واعتبر أن خطورة عقدة النقص تتجسد في عدم تداول الموسيقى العربية وهذا يؤدي إلى احتقار المستمع العربي لها واتهامه لها بالتخلف في مقابل الموسيقى الغربية المتقدمة.

وتخوف من أن يؤدي هذا إلى اختفاء الإيقاع العربي وهو أحد الركائز الأساسية في الموسيقى العربية لأنه نابع مباشرة من إيقاع الكلمة العربية نفسها، واختفاء الإيقاع العربي يؤدي إلى ما هو أخطر وهو اختفاء اللفظ العربي الصحيح في الغناء، وأفاد بأن هذا ما يلمسه بنسبة مذهلة في السواد الأعظم من الأغنيات العربية الحديثة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة