تأهب أمني في كابل بعد العثور على عبوة ناسفة بمسجد   
الخميس 1423/10/1 هـ - الموافق 5/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي أفغاني في حالة تأهب أثناء تأدية المصلين لصلاة العيد في أحد مناطق العاصمة الأفغانية
وضعت قوات الأمن في العاصمة الأفغانية في حالة تأهب قصوى تحسبا من وقوع هجمات أثناء احتفالات عيد الفطر المبارك. وأعلن وزير الداخلية الأفغاني تاج محمد خان وردك أن الشرطة الأفغانية عثرت صباح اليوم على عبوة ناسفة زنتها 4 كلغ في مسجد بولي خشتي أحد أكبر مساجد كابل.

وأوضح ورداك أنه تم العثور على المتفجرات خلال عملية تفتيش وقائية جرت قبيل صلاة العيد، واعتبر الحادث محاولة لقتل آلاف المسلمين الذين تجمعون بالمسجد في أول أيام العيد.

واعتبر الوزير الأفغاني أنه من المبكر الحديث عن الجهة التي تقف وراء الحادث مشيرا إلى أن الشرطة فتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات القضية. في حين أكدت مصادر أمنية أن السلطات لم تعتقل أحدا على خلفية الحادث حتى الآن.

ويأتي العثور عن المتفجرات بعد تقارير نقلها الإعلام الرسمي الليلة الماضية أشارت إلى سقوط ثلاثة صواريخ على إحدى الضواحي جنوبي غربي العاصمة الأفغانية دون أن توقع ضحايا أو أضرارا مادية جسيمة.

حامد كرزاي يمين والملك ظاهر شاه يتبادلان
أطراف الحديث عقب صلاة العيد في كابل

وقد شددت السلطات الأفغانية والقوات الدولية الموجودة في البلاد الإجراءات
الأمنية قبل بدء العيد خوفا من حصول هجمات. وكان المسؤول الأمني عن العاصمة بصير سالانغي أعلن أن عدد دوريات الشرطة في المدينة سيضاعف خمس مرات خلال أيام العيد.

على صعيد آخر فشل وفد حكومي أفغاني في جمع قطبي الصراع في مديرية شينداند غربي أفغانستان وهما إسماعيل خان، وأمان الله خان في محاولة لإجراء مصالحة بينهما، وعاد الوفد إلى كابل خالي الوفاض.

من جهة ثانية قالت مصادر مقربة من إسماعيل خان والي هيرات إنه وافق على وقف إطلاق النار لعدم إحراج الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أثناء حضوره مؤتمر بون الأخير حول إعادة إعمار أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة