اليمن يريد نظاما لمراقبة سواحله والتصدي للإرهاب والهجرة   
الثلاثاء 1426/9/16 هـ - الموافق 18/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:59 (مكة المكرمة)، 13:59 (غرينتش)
سواحل اليمن تمتد على طول 2600 كلم (رويترز-أرشيف)
قال اليمن إنه يريد إنشاء نظام لمراقبة نشاط من أسماهم المتشددين، والقضاء على ظاهرة الهجرة غير القانونية خاصة من أفريقيا على امتداد سواحله.
 
وذكر مسؤول يمني أن صنعاء فتحت مناقصة أمام الشركات الدولية لإنشاء النظام الذي قدرت تكلفته بحوالي 24مليون دولار, على أن ينتهي أجل المناقصة منتصف يناير/كانون الثاني القادم.
 
وأضاف أن هدف النظام "تعزيز قدرات حرس السواحل في مراقبة الساحل اليمني الطويل" الذي شهد عددا من الهجمات التي تبنتها القاعدة استهدف أحدها سفينة يو إس كول الأميركية عام 2000 والثاني ناقلة النفط الفرنسية العملاقة ليمبورغ عام 2002.
 
كما يحاول حرس السواحل اليمنيون التصدي لمئات الأفارقة الذين يقصدون البلاد سنويا، في هجرة غير قانونية بحثا عن حياة أفضل أو لاتخاذها محطة للمرور إلى أوروبا.
 
وكانت السلطات أعلنت الشهر الماضي أنها أوقفت أكثر من 10 آلاف مهاجر غير قانوني أغلبهم من الصومال, بينما لقي المئات حتفهم غرقا بعرض السواحل في رحلات خطيرة على متن قوارب تدريها شبكات متخصصة.
 
وقد أنشأت صنعاء قوة لحرس السواحل عام 2002 بمساعدة الأمم المتحدة والولايات المتحدة, لكن المسؤولين اليمنيين يقولون إنهم بحاجة إلى 700 مليون دولار لإحكام السيطرة على الشريط الساحلي الذي يمتد على طول 2600 كلم.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة