الجيش السوداني يقتل سبعة متمردين   
الجمعة 1433/2/25 هـ - الموافق 20/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:49 (مكة المكرمة)، 16:49 (غرينتش)

معارك مستمرة بين الجيش السوداني والحركة الشعبية بولاية النيل الأزرق (الجزيرة-أرشيف)

أعلن الجيش السوداني أنه قتل سبعة من جنود الحركة الشعبية المتمردة -قطاع الشمال- في معارك دارت بينهما فى منطقة الروم بولاية النيل الأزرق.

وقال الناطق باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد إن ستة من أفراد القوات المسلحة السودانية أصيبوا في المعارك، وأضاف أن القوات المسلحة تسيطر على الأوضاع في المنطقة.

من جهته قال المتحدث باسم الحركة الشعبية شمال السودان أرنو نقوتلو لودي لوكالة الصحافة الفرنسية "يوم الأربعاء أسقطنا مروحية تابعة للجيش السوداني. عندما كانت المروحية تحاول إنقاذ مجموعة متحركة للجيش السوداني، نصبنا لها كمينا مما أدى لمقتل 26 من جنود الحكومة".

في المقابل نفى الصوارمي سقوط أي مروحية للجيش، وأضاف "حدث القتال لأن القوات المسلحة تريد تمشيط منطقة الروم وطرد المتمردين منها، ولكن لم تسقط لنا أي مروحية ولم نخسر طائرة في هذا القتال".

تطورات أخرى
على صعيد منفصل، حذرت الولايات المتحدة الأميركية من حدوث مأساة في المنطقة جراء مجاعة محتملة، وتأتي هذه التحذيرات في أعقاب اتهام الخرطوم عمال الإغاثة باستخدام طائرات الأمم المتحدة في نقل الأسلحة للمتمردين.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى مجلس الأمن سوزان رايس "هناك مخاوف من حدوث مجاعة في شهر مارس/آذار إذا لم يتم إيصال الغذاء لمناطق جنوب كردفان والنيل الأزرق".

وكان المبعوث الخاص للرئيس الأميركي، برنتسون ليمان طالب جنوب أفريقيا بالضغط على الخرطوم لتسمح لعمال الإغاثة بالتحرك في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق. وقال ليمان "حان الآن وقت التحرك لوقف حدوث المأساة".

وكان سفير السودان لدى الأمم المتحدة دفع الله الحاج علي اتهم الثلاثاء عمال الإغاثة باستخدام طائرات الأمم المتحدة في نقل الأسلحة للمتمردين. بينما قال مسؤول في قسم الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة "ليس هناك دليل على هذا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة