موسى يصف دعوة أولمرت للقاء سلام بمحاولة تطبيع مجاني   
الأربعاء 1428/3/16 هـ - الموافق 4/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)
عمرو موسى مع يوناس شتور الذي التقى نائبه الشهر الماضي رئيس حكومة الوحدة الفلسطينية (الفرنسية)
 
وصف الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لعقد مؤتمر يجمع إسرائيل بالفلسطينيين والدول العربية "المعتدلة" وأطراف دولية أخرى بـ"أمر لا يحتمل التعليق", ومحاولة "للتطبيع المجاني".
 
وقال موسى بعيد لقائه في القاهرة وزير خارجية النرويج يوناس جار شتور بالقاهرة إن "جميع المسؤولين الإسرائيليين يدورون حول نقطة واحدة هي كيفية التطبيع المجاني", مضيفا أن إسرائيل أرسلت في الأيام القليلة الماضية رسائل ثلاث أولاها "تعديل المبادرة والثانية أن الانسحاب واللاجئين خطوط حمراء والثالثة من رئيس الوزراء الإسرائيلي أن المسألة لا تزال تحتاج خمس سنوات".
 
زياد أبو عمرو بعيد لقائه دومينينك دو فيلبان (الفرنسية)
ووصف موسى السياسة الإسرائيلية بغير الجادة, وبكلام غير مترابط لا يعكس موقفها الواضح.
 
ودعا قبل أيام أولمرت القادة العرب لاجتماع معه لتبادل وجهات النظر, قائلا إنه "لا حاجة لتكون بياناتنا متطابقة في هذا الاجتماع التمهيدي".
 
وجددت القمة العربية الأخيرة طرح مبادرة عربية تقوم أساسا على انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلتها عام 1967 مقابل تطبيع العلاقات.
 
جولة أوروبية
من جهته يواصل وزير الخارجية الفلسطينية زياد أبو عمرو جولة أوروبية لفك الحصار الدولي عن الفلسطينيين كانت محطتها اليوم باريس حيث التقى رئيس الوزراء دومينيك دو فيلبان, وأيضا وزير الخارجية فيليب دوست بلازي الذي دعا حكومة الوحدة لجهود إضافية لتلبية الشروط المسبقة لتطبيع العلاقات معها, وأيضا لتقديم مبادرات إضافية خاصة ما تعلق بإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الحامل للجنسية الفرنسية أيضا.
 
غير أن الوزير الفلسطيني قال إن الحكومة استجابت لكل شروط المجتمع الدولي "تقريبا", وطالب بالتفريق بينها وبين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي هي جزء منها مثلها مثل حركة التحرير الفلسطينية (فتح) وباقي الفصائل.
 
محاولة اغتيال
ميدانيا أعلنت سرايا القدس التابعة للجهاد الإسلامي قصف وإصابة موقع في منطقة المجدل جنوب إسرائيل بصاروخ, ردا على محاولة اغتيال قائدها في مدينة نابلس بالضفة الغربية أحمد سناقرة (22 عاما) أحد أبرز المطلوبين إسرائيليا والذي أصيب إصابات خطيرة بأربع رصاصات في البطن, في اشتباك مع قوة إسرائيلية دهمت مخيم بلاطة, لتكون سادس محاولة اغتيال يتعرض لها.
 
كما أعلنت سرايا القدس إطلاق قذيفتي هاون على موقع عسكري إسرائيلي شرقي منطقة الفراحين بمدينة خان يونس جنوب القطاع, في حين أعلن عن إصابة فلسطينيين بينهما طفل وصفت جروحه بالخطيرة عندما سقطت قذيفة إسرائيلية على منطقة حجر الديك وسط القطاع.
 
دبابات إسرائيلية بشمال القطاع الذي سيبقى مع الضفة مغلقا لستة أيام أخرى (رويترز-أرشيف)
وبقي القطاع والضفة الغربية مغلقين منذ يومين, في طوق أمني يفرض، قالت إسرائيل إنه سيستمر حتى نهاية عيد الفصح اليهودي بعد ستة أيام.
 
وذكرت مصادر بوزارة الدفاع الإسرائيلية أن وزير الدفاع عمير بيرتس خول الجيش عمليات محدودة لملاحقة نشطاء المقاومة الفلسطينية داخل القطاع بدعوى منع حماس من تعزيز قدراتها العسكرية وحتى "لا يتحول قطاع غزة إلى لبنان ثان وألا يؤدي إطلاق الصواريخ إلى حرب حقيقية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة