قتلى وجرحى وحملة تمشيط بالأنبار   
الجمعة 28/7/1434 هـ - الموافق 7/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 5:39 (مكة المكرمة)، 2:39 (غرينتش)
أكثر من ألف شخص قتلوا في هجمات متفرقة بالعراق الشهر المنصرم (رويترز)

قتل 15 شخصا وأصيب العشرات في هجمات متفرقة وقعت أمس الخميس في مناطق مختلفة من العراق، وذلك بعد يوم قتل فيه 14 من عناصر حماية الحدود في محافظة الأنبار، مما دفع بالجيش للقيام بعملية تمشيط واسعة النطاق في المنطقة.

فقد قالت مصادر أمنية وطبية إن سيارة مفخخة انفجرت في مقر وحدة الشرطة الخاصة بمنطقة التاجي شمال بغداد، مما أدى إلى مقتل سبعة من عناصر الشرطة وجرح 12 آخرين.

وفي وقت سابق من يوم الخميس أدى انفجار عبوتين ناسفتين في وقت متزامن إلى مقتل ثلاثة أشخاص وجرح 14 آخرين في جنوب بغداد.

وقال مصدر أمني إن عبوتين ناسفتين استهدفتا دورية للشرطة الإتحادية في حي الخنساء بمنطقة النهروان جنوب بغداد، مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 14 آخرين، بينهم ثلاثة عناصر من الشرطة الاتحادية. 

كما أسفر انفجار سيارة مفخخة في الحي الصناعي بمنطقة البياع جنوب غرب بغداد في وقت سابق من يوم أمس عن سقوط قتيلين وعشرة جرحى. 

المظاهرات ضد سياسات رئيس الحكومة انطلقت منذ أواخر العام الماضي (الجزيرة-أرشيف)

تمشيط
وعقب مقتل عناصر من قوات حماية الحدود العراقية يوم الأربعاء على أيدي مسلحين مجهولين في نقطة تفتيش وهمية قرب بلدة النخيب بمحافظة الأنبار، قامت قوات من الجيش والشرطة بحملة انتشار وتمشيط واسعة في قضاء النخيب جنوب غربي الأنبار بحثا عن الجماعات المسلحة. 

وقال ضابط عسكري رفيع في قيادة عمليات الأنبار طلب عدم ذكر اسمه، إن حملة الانتشار التي بدأت أمس الخميس تهدف إلى "تعقب حركة عناصر تنظيم القاعدة التي نفذت عملية أسفرت عن مقتل 14 شخصا من العناصر الأمنية والمدنية".  

وأضاف أن العملية العسكرية ركزت أيضا على مناطق تواجد البدو الرحل والمنطقة الصحراوية العميقة الممتدة حتى الحدود العراقية السعودية. 

يشار إلى أن الهجمات في بغداد ومناطق أخرى في البلاد شهدت ارتفاعا ملحوظا في الفترة الأخيرة، فكان مايو/أيار الماضي الأكثر دموية منذ عام 2008، حيث قتل أكثر من ألف شخص، وفق إحصاءات أممية. 

واشتدت حدة الهجمات في ظل توتر سياسي يشهده العراق، ولا سيما منذ انطلاق الاعتصامات والاحتجاجات ضد سياسات رئيس الحكومة نوري المالكي أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة