طلب بالاستماع لبثينة شعبان بقضية سماحة   
الجمعة 1433/11/26 هـ - الموافق 12/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:11 (مكة المكرمة)، 15:11 (غرينتش)
مستشارة الرئيس الأسد سبق أن وصفت ورود اسمها بالتحقيقات مع الوزير اللبناني بالمهاترات (الأوروبية-أرشيف)
طلب مفوض الحكومة اللبنانية لدى المحكمة العسكرية صقر صقر، اليوم الجمعة، من قاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا، الاستماع إلى بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد، حول تسجيلات يمكن أن تشير إلى معرفتها بإدخال متفجرات إلى لبنان.

وكانت القوى الأمنية اللبنانية سلمت للنيابة العامة العسكرية ملفا يتضمن محضرا حرفيا مفرغا لمكالمات هاتفية بين مستشارة الرئيس السوري، والوزير اللبناني الأسبق ميشال سماحة الموقوف منذ أغسطس/آب الماضي بتهمة تكوين عصابة مسلحة لتنفيذ أعمال إرهابية بواسطة عبوات ناسفة.

وقال مصدر قضائي، اليوم، إن القاضي صقر قرر التريث في اتخاذ قرار بشأن المستشارة الرئاسية السورية، واكتفي بمطالبة قاضي التحقيق العسكري الأول باستكمال التحقيقات، والاستماع الى إفادات بثينة شعبان ورئيس مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك، والعقيد السوري عدنان (مجهول باقي الاسم) ليتسنى اتخاذ إجراء مناسب.

وكان القضاء العسكري ادعى غيابيا على مملوك وعدنان بالتهمة عينها التي وجهت للوزير الأسبق سماحة، لكن لم يتم الادعاء على بثينة شعبان.

وسبق أن وصفت المستشارة السورية ورود اسمها بالتحقيقات بأنه "نوع من المهاترات والسجالات السياسية المتعارف عليها في هذا البلد والتي لا تستحق الرد أو التعليق".

وقد اعتقل سماحة منذ 8 أغسطس/آب الماضي بتهمة التآمر على أمن الدولة اللبنانية، بعد أن ضبطت قوى الأمن بمنزله عبوات وصواعق اعترف بتسلمها من مملوك بأمر من الرئيس بشار الأسد لاستخدامها في قتل شخصيات لبنانية.

ومن بين تلك الهجمات المخطط لها هجوم يستهدف موكبا للبطريرك الماروني بشارة الراعي أثناء زيارته لمناطق في شمال لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة