اتهام إذاعة في السودان بالتحريض   
الأحد 1431/12/1 هـ - الموافق 7/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:13 (مكة المكرمة)، 16:13 (غرينتش)
إذاعة مرايا التابعة للأمم المتحدة التي لم يسمح لها بالبث في شمال البلاد (الجزيرة-أرشيف)

اتهمت المخابرات السودانية عاملين بمحطة إذاعية تركز على شؤون دارفور بالعمل لحساب المتمردين بالإقليم ولحساب المحكمة الجنائية الدولية التي تسعى لاعتقال الرئيس عمر حسن البشير.
 
وكانت التقارير التي نشرت في وسائل إعلام حكومية أول تأكيد رسمي على شن حملة على مكاتب إذاعة "دبنقا" في الخرطوم الأسبوع الماضي.
 
ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن مصدر أمني أن ما تقوم به إذاعة دبنقا، المسجلة في هولندا, "عمل عدائي ضد البلاد يرتكز على تحريض المواطنين وإجهاض الحل السلمي, وأن معظم العاملين بالإذاعة من الذين ينتمون للحركات المسلحة ويعملون لصالح المحكمة الجنائية".
 
وكانت إذاعة دبنقا أحد آخر المصادر المتبقية التي تركز على أخبار دارفور، وفي الأسبوع الماضي ألقي القبض على 13 من العاملين في إذاعة دبنقا وجماعة شبكة حقوق الإنسان والمناصرة من أجل الديمقراطية إلى جانب صحفي كبير من دارفور يعمل لحساب جريدة الصحافة المستقلة، ولم يتسن الوصول إلى أحد من إذاعة دبنقا للتعليق.

ولا تتمتع إذاعة دبنقا أو شبكة حقوق الإنسان بوضع قانوني في السودان الذي يضع اللوم على وسائل الإعلام الغربية في التضخيم من شأن الصراع في دارفور.
 
وتسيطر الحكومة السودانية على الإذاعة والتلفزيون, ورفضت السماح لإذاعة مرايا التابعة للأمم المتحدة بالبث في شمال البلاد، كما لم تسمح لقوة حفظ السلام بدارفور بالبث في المنطقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة