انخفاض إيدز الأطفال في أفريقيا   
الأربعاء 18/8/1434 هـ - الموافق 26/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:27 (مكة المكرمة)، 13:27 (غرينتش)
الانخفاض الكبير لحالات الإيدز بين الأطفال راجع للزيادة بالعلاج الدوائي للحوامل المصابات بالمرض (دويتشه فيلله)

أعلن برنامج الأمم المتحدة لمكافحة متلازمة نقص المناعة المكتسب (إيدز) يوم الثلاثاء أن سبعا من الدول الواقعة جنوبي الصحراء الأفريقية، وهي أكثر مناطق العالم تضررا بالمرض، نجحت في خفض عدد حالات الإصابة الجديدة بين الأطفال بنسبة 50% منذ عام 2009.

وأشار البرنامج في تقرير بشأن "خطته العالمية" لمكافحة المرض في نحو عشرين من بين الدول الأكثر تضررا، إلى أن هذا الانخفاض الكبير بأرقام الإصابات في بوتسوانا وإثيوبيا وغانا وملاوي ونامبيا وجنوب أفريقيا وزامبيا، يعني أن عشرات الآلاف من الأطفال يولدون الآن بدون المرض.

وتراجع عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس "أتش آي في" المسبب للإيدز بين الأطفال عام 2012 في 21 دولة أفريقية تحظى بأولوية مكافحة المرض، وذلك بواقع 130 ألف حالة وبنسبة انخفاض بلغت 38% منذ عام 2009، وهو ما يرجع بشكل كبير إلى الزيادة في العلاج الدوائي للنساء الحوامل المصابات بالمرض.

وأكد المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز، ميشيل سيديبيه، أن التقدم في أغلب الدول إشارة قوية على أن تركيز الجهود يمكن أن يجعل كل الأطفال يولدون بدون فيروس الإيدز.

ولكنه أشار إلى حصول تعثر بهذا التقدم في بعض الدول التي بها أعداد كبيرة من الإصابات الجديدة بالفيروس، مؤكدا ضرورة معرفة سبب ذلك وإزالة المعوقات التي تمنع التطور.

وعبّر البرنامج الأممي عن قلقه تجاه أنجولا ونيجيريا، إذ زادت نسبة الإصابات الجديدة بين الأطفال، كما ظلت مكانتهما بالترتيب مقارنة بالدول الأخرى ثابتة منذ عام 2009.

وتحتل نيجيريا المرتبة الأولى في عدد الأطفال المصابين بالإيدز بالمنطقة، إذ سجلت نحو ستين ألف إصابة جديدة عام 2012.

وأرجع التقرير السبب الرئيسي لانخفاض عدد حالات الإصابة الجديدة بالإيدز بين الأطفال إلى الاستخدام المتزايد لدى الحوامل المصابات بالفيروس لعقاقير علاج الإيدز. مشيرا إلى أن معدلات تغطية العقاقير لهؤلاء النساء بكثير من الدول التي تولى أهمية قصوى للعلاج تجاوزت 75%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة