اكتشاف تمثال للملكة تي والدة إخناتون فرعون التوحيد   
الاثنين 1425/2/1 هـ - الموافق 22/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تمثالا ممنون في الأقصر
أعلنت وزارة الثقافة المصرية أمس الأحد عن عدد من الاكتشافات الأثرية الهامة في جنوب مصر، من أبرزها اكتشاف تمثال للملكة تي والدة إخناتون فرعون التوحيد في مصر القديمة، إضافة إلى تمثال ضخم بدون رأس لفرس النهر أسفل بهو أعمدة معبد الملك أمنحتب الثالث والد إخناتون.

وقال المجلس الأعلى للآثار إن البعثة الأوروبية عثرت بالقرب من تمثالي ممنون للملك أمنحتب الثالث (1410- 1372 ق.م) بالبر الغربي بالأقصر (650 كلم جنوب القاهرة) على تمثال لزوجته الملكة تي "يبدو أنه كان معدا لإقامته في مواجهة أحد المعابد".

وقد أعلن عن هذه الاكتشافات في افتتاح مشروع ترميم تابوت مقبرة الملك رمسيس السادس (1156- 1149 ق.م) بمنطقة وادي الملوك والمعبد الجنائزي للملك سيتي الأول (1304- 1314 ق.م) بقرية القرنة بالأقصر جنوب مصر بحضور فاروق حسني وزير الثقافة المصري والأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس.

من جانبها قالت هوريغ سوزيان رئيسة البعثة الأوروبية العاملة في مشروع ترميم تمثالي ممنون ومعبد أمنحتب الثالث إن تمثال فرس النهر الذي عثر عليه في أرضية بهو الأعمدة الخاص بمعبد أمنحتب الثالث منحوت من حجر الألابستر، ويبلغ ارتفاعه 130 سنتيمترا وعرضه 73 سنتيمترا وطوله 118 سنتيمترا.

وأضافت سوزيان أن أهمية هذا الاكتشاف تكمن في أن هذه هي "المرة الأولى التي يعثر فيها على تمثال لفرس النهر بهذا الحجم الكبير".

كما عثرت البعثة على مجموعة من التماثيل الضخمة ترجع لعصر أمنحتب الثالث أحد ملوك الأسرة الثامنة عشرة ومن بينها أربعة تماثيل للآلهة سخمت آلهة الحرب عند المصريين القدماء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة