التغلب على الحساسية بتعطيل أحد بروتينات المناعة   
الاثنين 2/10/1425 هـ - الموافق 15/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 17:51 (مكة المكرمة)، 14:51 (غرينتش)

العلماء يواصلون أبحاثهم لمعرفة إن كانت التجارب ستنجح على البشر (رويترز-أرشيف)
وليد الشوبكي
اكتشف باحثون بريطانيون أن تعطيل بروتين في أحد فئات خلايا المناعة أدى إلى تخفيف آثار الحساسية لدى فئران المختبرات بصورة واضحة.

وأظهرت دراسة نشرت في مجلة نيتشر العلمية الأسبوع الماضي أن تعطيل جزيء البروتين المعروف باسم "بي 110 دلتا" والذي يوجد في خلايا الخط الدفاعي الأول لجهاز المناعة (mast cells)، أي خلايا الإشارة أو المبادرة، يؤدي إلى تخفيف وطأة أعراض الحساسية بصورة كبيرة لدى الفئران المعدلة وراثيا.

ووفقا للدراسة التي أجراها باحثون من معهد لودويغ لأبحاث السرطان التابع لجامعة لندن كوليدج البريطانية ومركز الأمراض التنفسية بشركة نوفارتس للأدوية فإنه بالنسبة للفئران الطبيعية التي عولجت بأدوية تجريبية لتثبيط جزيء "بي 110 دلتا"، اختفت بصورة كلية الاستجابة المناعية المؤدية لظهور أعراض الحساسية.

و ذكر الدكتور خالد علي -المؤلف الرئيسي للدراسة- أن الأدوية المتاحة حاليا لعلاج الحساسية هي علاجات عامة وغير محددة، وتستهدف التخلص من الأعراض، وليس التوصل للأسباب الحقيقية المؤدية للمرض أو التعامل معها.

ومن ناحية أخرى، أشار الدكتور بارت فانهيزبروك، رئيس معهد لودويغ لأبحاث السرطان، أن اكتشاف العلاقة بين جزيء "بي 110 دلتا" في الخلايا المناعية وأعراض الحساسية في الفئران لا يعني بالضرورة حتمية وجود هذه العلاقة في البشر، كما أنه لا يزال ثمة شوط طويل سيقطعه العلماء قبل التمكن من تصميم دواء للقضاء على الحساسية في البشر.

ولكن ذلك من ناحية أخرى يفتح الأفق أمام الباحثين ليتقصوا آلية لم تكن معروفة من قبل لظهور أعراض الحساسية في البشر، ويمكن أن تؤدي إلى تخفيف آلام مرضى الحساسية الذين تقدر أعدادهم بحوالي 11 مليون شخص سنويا.

يذكر أن أمراض الحساسية تنتج عن استجابات الجهاز المناعي غير الملائمة، أو المبالغ فيها، للجزيئات أو الكائنات المثيرة للحساسية كحبوب اللقاح أو ذرات الغبار، أو الحشرات أو الحيوانات.

وتؤدي استثارة الجهاز المناعي إلى تنشيط خلايا الخط الدفاعي الأول في جهاز المناعة، وهي خلايا الإشارة أو المبادرة التي تفرز بدورها عناصر (مسببات) الالتهاب (inflammatory agents) لتحفيز كافة أنواع خلايا الجهاز المناعي. ويؤدي ذلك إلى أعراض الحساسية المعروفة مثل رشح الأنف، والحكة في الأعين، والسعال، والطفح الجلدي، وتسارع التنفس.



___________________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة