واشنطن تحذر رعاياها بالخارج من تهديدات محتملة   
الخميس 1423/9/17 هـ - الموافق 21/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بن لادن يتحدث في شريط فيديو سابق بثته الجزيرة
وجهت الولايات المتحدة إلى رعاياها في الخارج مذكرة حيطة وحذر بسبب ما أسمته الخطر المتزايد من وقوع عمليات إرهابية جديدة, بعد بث الشرط الأخير لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

ونبه التحذير الذي أصدرته الخارجية الأميركية المواطنين الأميركيين إلى ضرورة أن يتوخوا اليقظة وأن يتذكروا باستمرار أنهم عرضة لخطر ما وصفته بأعمال إرهابية.

وقالت الوزارة إنه على ضوء البيان الذي أذاعه أسامة بن لادن يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، فإنها تعيد إلى أذهان الأميركان أن المواطنين والمصالح الأميركية مازالوا عرضة لخطر ما سمته هجمات إرهابية, بما في ذلك هجمات تشنها مجموعات ذات صلة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وحذرت الوزارة من أن هذه الهجمات قد تشمل عمليات انتحارية أو عمليات خطف, ولكنها لن تقتصر على ذلك بل قد تستهدف أهدافا رسمية ومدنية أخرى.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد قال في وقت سابق إنه يأخذ على محمل الجد الرسالة الصوتية الجديدة لزعيم تنظيم القاعدة أيا كان الشخص الذي سجلها. واعتبر أن الرسائل المذاعة فيها تحذير للعالم، داعيا إلى التعامل بكل جدية مع ما ورد في الشريط.

ويتفق خبراء في أماكن متفرقة من العالم على أن الصوت بالشريط الذي أذاعته قناة الجزيرة مؤخرا منسوبا لبن لادن هو بالفعل صوت زعيم تنظيم القاعدة، وهو ما يعني أن بن لادن مازال حيا خاصة بعد إشادته بالعمليات التي وقعت في اليمن وفي بالي بإندونيسيا والكويت واحتجاز الرهائن بموسكو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة