مؤتمر دولي لبحث سبل القضاء على وباء الإيدز   
الاثنين 1424/7/27 هـ - الموافق 22/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من الأطفال المصابين بمرض الإيدز في كينيا (رويترز-أرشيف)
تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الاثنين مؤتمرا لمدة يوم واحد يهدف لجمع مزيد من الأموال لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) ومواصلة البرامج الرامية للتصدي له.

وخلال هذا المؤتمر الذي يشارك فيه عدد من الرؤساء الأفارقة تلقى حوالي 136 مداخلة كما تعقد عدة ندوات. ومن بين المتحدثين الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي لعب دورا أساسيا في المساهمة الأوروبية في الصندوق العالمي ووزير الخارجية الأميركي كولن باول الذي تعتبر بلاده أكبر مساهم في الصندوق.

وقال ريتشارد فيتشم رئيس الصندوق العالمي الذي أنشأته الأمم المتحدة والدول الصناعية لمكافحة الإيدز والسل والملاريا إن الوباء ينتشر حاليا على نحو سريع تصعب السيطرة عليه.

وتظهر أرقام الأمم المتحدة أن نحو 65 مليون نسمة أصيبوا بالإيدز خلال العشرين عاما الماضية وأن 28 مليونا توفوا بالمرض من بينهم 15 مليونا في الدول الواقعة جنوب الصحراء الأفريقية الكبرى.

وتشير الأرقام إلى أن المرض دمر مجتمعات بأكملها وأن 14 مليون طفل فقدوا أحد أبويهم على الأقل بسبب الإيدز. ويقول خبراء إن بؤرة انتشار هذا الوباء بدأت تنتقل إلى آسيا.

وقد بدأ العالم يعير الإيدز مزيدا من الاهتمام منذ منتصف التسعينات حيث تم إنشاء منظمة الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز وهي هيئة تنسيقية أسست لتفادي الاصطدام بقيادة منظمة الصحة العالمية التي قيدت برامجها لمكافحة مرض الإيدز في ذلك الحين.

لكن لم يحدث التزام جوهري بتقديم أموال لمكافحة المرض إلا بعد انعقاد مؤتمر رئيسي للأمم المتحدة بشأن الإيدز قبل عامين وإنشاء الصندوق العالمي. غير أن التنسيق بين البرامج والوكالات المختلفة التي تقع مقرات معظمها في جنيف لا يزال مشكلة.

وهناك نحو 42 مليون مصاب بالفيروس المسبب للإيدز بينما تظهر أعراض المرض كاملة على نحو ستة ملايين. لكن كثيرين يرون أن برامج مكافحة المرض ضئيلة ومحدودة للغاية وأن الأمر يتطلب جهدا أكبر وعلى نحو فوري.

ووزع الصندوق العالمي 1.4 مليار دولار على 150 برنامجا في 93 دولة خلال العامين المنصرمين. وهناك تعهدات بتقديم 4.7 مليارات دولار خلال السنوات الخمس القادمة وهو ما يقل كثيرا عن سبعة مليارات دولار التي قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إنها مطلوبة سنويا للقضاء على الإيدز.

واقترح الرئيس الأميركي جورج بوش إنفاق 15 مليار دولار على جهود مكافحة الإيدز في الأعوام الخمسة المقبلة. وأقر الكونغرس تخصيص حوالي مليار دولار سنويا للصندوق العالمي ما دامت المساهمة الأميركية لا تتجاوز ثلث إجمالي المساهمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة