بوش يبحث عن تعاون سياسي بشأن خطة جديدة للعراق   
الأحد 1427/11/20 هـ - الموافق 10/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:37 (مكة المكرمة)، 0:37 (غرينتش)
بوش تعامل بفتور مع تقرير لجنة بيكر هاملتون (رويترز)

دعا الرئيس الأميركي جورج بوش الديمقراطيين والجمهوريين إلى التعاون بشأن إستراتيجية جديدة للحرب في العراق بعد أن قالت لجنة بيكر هاملتون إن النهج الحالي للإدارة لا يحقق النجاح.

وقال بوش في كلمته الإذاعية الأسبوعية "إنها مسؤوليتنا جميعا في واشنطن سواء الجمهوريين أو الديمقراطيين أن نعمل سويا من أجل التوصل إلى توافق كبير في الرأي حول أفضل السبل للمضي قدما".

وفي إطار مراجعته للوضع، يجتمع بوش غدا الاثنين مع مسؤولين كبار في وزارة الخارجية، ثم يلتقي في البيت الأبيض مع عدد من الخبراء لبحث موضوع العراق.

ويعقد بوش يوم الثلاثاء مؤتمرا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع القادة العسكريين الأميركيين في بغداد والسفير الأميركي لدى العراق زلماي خليل زاد، كما يزور وزارة الدفاع الأميركية يوم الأربعاء لإجراء محادثات مع كبار مسؤولي الدفاع.

وقد أبدى بوش فتورا تجاه توصيات لجنة دراسة العراق التي تدعو إلى سحب القوات الأميركية المقاتلة من العراق بحلول أوائل عام 2008 وأن تجري الولايات المتحدة محادثات مباشرة مع إيران وسوريا.

وأظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه مجلة نيوزويك أن العديد من الأميركيين يوافقون على التوصيات, وقالت المجلة إن استطلاعها وجد أن 39% يوافقون على ما أعلنته لجنة دراسة العراق مقابل 20%.

موقف كردي
وقد انتقد رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني تقرير لجنة دراسة العراق, معتبرا عدم قدوم أعضاء اللجنة إلى الإقليم بأنه يشكل "نقصا" ويفقد التقرير "مصداقيته", ومؤكدا في الوقت ذاته أن الأكراد غير ملزمين به.

ورفض البرزاني في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه دعوة اللجنة لمراجعة الدستور العراقي, قائلا إن أي مراجعة يجب أن تتم في إطار الآليات التي يحددها الدستور نفسه.

كما شدد على مرجعية الدستور بشأن مقترح اللجنة بوضع عائدات النفط تحت سيطرة الحكومة المركزية وتوزيعها على أساس عدد السكان بمناطق العراق. وأعرب عن مخاوفه ورفضه لتوصية متعلقة بوضع كركوك، حيث دعت اللجنة إلى تأجيل تطبيق المادة 140 من الدستور وإلى تفويض "المجموعة الدولية لدعم العراق" المقترحة بمعالجتها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة