ضحايا باشتباكات النجف وإسقاط مروحية للاحتلال   
الجمعة 24/3/1425 هـ - الموافق 14/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدخان يتصاعد بعد قصف أميركي لموقع في النجف يتمركز فيها جيش المهدي

اندلعت اشتباكات عنيفة بين عناصر جيش المهدي الموالي للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وقوات الاحتلال الأميركي في مدينة النجف وسط العراق. وأعلن مصدر طبي أن سبعة أشخاص جرحوا في تبادل إطلاق النار بين الجانبين في المدينة.

وأفاد مراسل الجزيرة في النجف أن القوات الأميركية فرضت حظر التجول في المدينة. كما نقل عن مدير مستشفى النجف العام قوله إن هذه القوات طلبت منه عدم السماح لأي سيارة إسعاف أو أي من الطواقم الطبية بمغادرة المستشفى تحت أي ظرف.

وقال المراسل إن الوضع في المدينة سيئ للغاية والشوارع خالية من المارة وإطلاق النار يسمع في كل مكان ولاسيما عند المدخلين الجنوبي والشمالي من المدينة حيث تتقدم القوات الأميركية من هذين المحورين، مشيرا إلى أن عناصر جيش المهدي تتصدى لهذه القوات في منطقة المقبرة.

في هذه الأثناء قال مكتب الشهيد الصدر في النجف إن مقاتلي جيش المهدي أسقطوا مروحية أميركية ودمروا خمس دبابات ولم يتم تأكيد هذه المعلومات من أي مصدر آخر.

وفي مدينة كربلاء أعلن مدير المستشفى الرئيسي في المدينة أن ما لا يقل عن أربعة عراقيين قتلوا وأصيب 13 آخرون خلال اشتباكات وقعت خلال الليل. وتعيش المدينة حالة من الذعر نتيجة القتال الدائر بين قوات الاحتلال وعناصر جيش المهدي.

وقد خلت معظم شوارع كربلاء من الحركة، كما ألغيت صلاة الجمعة في ضريح الإمام الحسين رضي الله عنه بسبب التوتر القائم في المدينة.

تطورات أخرى
سيارة دمرها انفجار عبوة ناسفة بالموصل (رويترز)
وفي تطورات ميدانية أخرى قتل روكان إمغير المياحي شيخ عشائر المياح ورئيس مجلس عشائر المقدادية وابنته وذلك في انفجار عبوة ناسفة وضعت داخل منزله في قرية العزي التابعة لقضاء المقدادية في محافظة ديالى. وأسفر الانفجار عن إصابة اثنين آخرين من أبناء المياحي وإلحاق أضرار بمنزله. وكان القتيل قد تلقى عددا من رسائل التهديد من مجهولين قبل اغتياله.

وفي الموصل أعلن مصدر في الشرطة العراقية أن سائقين أحدهما عراقي والآخر سائق شاحنة سوري جرحا في انفجار عبوة ناسفة في هذه المدينة الواقعة شمال العراق، مشيرة إلى الانفجار كان يستهدف دورية أميركية تمر من المنطقة لكنه اخطأ الهدف.

على صعيد آخر أفرجت القوات الأميركية اليوم الجمعة عن مجموعة تضم 315 من المعتقلين العراقيين في سجن أبوغريب غرب بغداد. وقد تم نقل السجناء المفرج عنهم في حافلات ترافقها آليات عسكرية إلى قاعدة عسكرية أميركية في منطقة العامرية بالضاحية الغربية لبغداد.

مشاورات أممية
وفي الشأن السياسي بحث وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في نيويورك أمس الوضع في العراق وإمكانية إعادة السيادة إلى العراقيين في المستقبل القريب.

بارنييه طالب بنقل كامل السلطات للحكومة العراقية القادمة (الفرنسية)
وقال بارنييه للصحفيين في نيويورك في ختام الاجتماع إن بلاده مستعدة للعمل بروح بناءة لتبني قرار جديد تجري صياغته في الأمم المتحدة حول العراق، موضحا أن قوات الاحتلال يجب أ
ن تقبل بحدوث تغيير حقيقي يسمح للحكومة العراقية القادمة بإدارة شؤون البلاد.

وتأمل الولايات المتحدة صدور قرار في مجلس الأمن قبل إعادة السيادة إلى العراقيين في 30 يونيو/ حزيران القادم تريد أن يسمح بزيادة مشاركة الأسرة الدولية في الجهود الاقتصادية والعسكرية لإحلال الاستقرار في العراق.

ولم تعرض واشنطن أو حليفتها لندن أي نص لكن أعضاء مجلس الأمن بدؤوا تبادل أفكار بشكل غير رسمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة