رائد صلاح: الاحتلال يجرّم دفاعنا عن الأقصى   
الأربعاء 1437/1/15 هـ - الموافق 28/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:09 (مكة المكرمة)، 0:09 (غرينتش)

قال رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح إن الحكم الإسرائيلي بسجنه "محاولة لتجريم حقنا في الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى"، ومحاولة لتحويل هذا الدور إلى تحريض وعنف واستفزاز، مؤكدا أنه سيبقى منتصرا للقدس والمسجد الأقصى داخل السجن وخارجه.

وأضاف للجزيرة أن الحراك في داخل أراضي 48 يعتبر نصرة للقدس التي تعدّ قضية مركزية، الأمر الذي لا يروق للمؤسسات الإسرائيلية، ولذلك يبادر الاحتلال بالتهديد وحل المؤسسات كمحاولته إخراج الحركة الإسلامية عن القانون ومطاردة النشطاء والقيادات وتقديمهم للمحاكم، وكل هذا في سياق تجريم دورنا الواجب علينا تجاه القدس والمسجد الأقصى.

وأكد الشيخ صلاح أن "واجبنا هو المحافظة على القدس والمسجد الأقصى المباركين كحق إسلامي عربي فلسطيني، والوقوف في وجه تهويد القدس وتقسيم الأقصى، كما أن "على الأمة العربية والإسلامية أن تكمل دورنا بوقوفها إلى جانب الفلسطينيين حتى تحرير القدس".

وكانت المحكمة المركزية في القدس المحتلة قد ألزمت الشيخ رائد صلاح بالمثول أمام مصلحة السجون منتصف الشهر المقبل لتنفيذ عقوبة بالسجن مدتها 11 شهرا، الأمر الذي اعتبره محاولة إسرائيلية لتجريم حق الفلسطينيين في الدفاع عن القدس.

وكان الشيخ صلاح قد أدين بتهمتي التحريض على العنف والعنصرية في خطبة ألقاها عام 2007، وحث فيها الفلسطينيين على الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة