مهاتير يطالب بمواجهة الإرهاب الإسرائيلي   
الجمعة 1422/9/1 هـ - الموافق 16/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مهاتير محمد
اعتبر رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد أن الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد ماتسميه الإرهاب تبدو شيئا فشيئا أنها موجهة ضد المسلمين. وقال إنه يمكن التخلي عن مثل هذا الانطباع إذا ما تم اتخاذ إجراءات لمنع الإرهاب الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين.

وأضاف مهاتير أثناء افتتاحه مؤتمرا عن الإرهاب بالعاصمة الماليزية كوالالمبور أن الحديث عن أن الدور على العراق بعد أفغانستان بث الهلع بين المسلمين.

وأشار رئيس الوزراء الماليزي إلى أن المجتمع الدولي ربما لا يكون مستعدا لمعاقبة إسرائيل، لكن يمكنه على الأقل اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية الفلسطينيين، وفصلهم عن الإسرائيليين على حد تعبيره.

وأوضح مهاتير أنه إذا كانت جميع دول العالم، بما فيها المسلمة مدعوة للقضاء على الإرهاب والإرهابيين بغض النظر عن عرقهم أو دينهم فيجب أن يتضمن ذلك رئيس وزراء إسرائيل أرييل شارون الذي قتل الآلاف في صبرا وشاتيلا ومازال يقود عمليات القتل المنظم ضد الفلسطينيين.

تأتي هذه التصريحات بعد يومين فقط من دعوة مهاتير الدول الإسلامية إلى اتخاذ موقف موحد يحظى باحترام الدول الكبرى أو مواجهة عواقب وخيمة محذرا من أن الفشل في تحقيق هذا الموقف يمكن أن يعرض دولا إسلامية أخرى للهجمات بعد أفغانستان.

وكانت الولايات المتحدة قد نفت مرار أن حربها في أفغانستان تستهدف الإسلام. وقد بدأت هذه الحرب قبل خمسة أسابيع ضد حركة طالبان وتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن والذي تعتبره الولايات المتحدة المشتبه به الرئيسي في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول. وقد استنكر مهاتير هذه الهجمات لكنه أدان في الوقت نفسه ضرب أفغانستان ووقوع ضحايا من المدنيين هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة