450 قتيلا بفيضانات في الفلبين   
السبت 21/1/1433 هـ - الموافق 17/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:19 (مكة المكرمة)، 16:19 (غرينتش)

قوات الإنقاذ تنتشل جثثا بسبب الفيضان الذي أودى بحياة أكثر من 140 قتيلا (الفرنسية)

أسفرت الفيضانات والانهيارات الأرضية التي أحدثها إعصار ووشي في جنوب الفلبين عن وفاة أكثر من 450 شخصا وفقدان نحو أربعمائة آخرين, فضلا عن فرار الآلاف من منازلهم.

وقال مسؤولون إنه تمت تعبئة عشرين ألف جندي للمشاركة في عملية إنقاذ وإغاثة عبر الساحل الشمالي لجزيرة مينداناو, حيث كان مرفآ كاغايان وأورو الأكثر تضررا. ورافقت الإعصارَ رياحٌ وصلت سرعتها إلى تسعين كيلومترا في الساعة.

وفي وقت سابق، قال رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الفلبينية جيسي ديلوزا إن قوات الإنقاذ التابعة للجيش انتشلت 92 جثة في مدينة كاجايان دي أورو.

وغرق ما لا يقل عن 40 آخرين في الفيضانات التي اجتاحت مدينة أليجان، في حين قتل خمسة في انهيار أرض ببلدة مونكايو في إقليم وادي كومبوستيلا، حسبما ذكر مكتب الدفاع المدني. كما غرق ثلاثة أشخاص آخرين في بلدة بولانكو بإقليم زامبوانجا ديل نورت.

وقال المدير التنفيذي لمكتب الدفاع المدني بنيتو راموس إن فرق إنقاذ أرسلت للبحث عن 260 مفقودا في مدينتيْ أليجان وكاجايان دي أورو جنوبي الفلبين. وأشار إلى أن فرق البحث أنقذت أكثر من 400 من السكان في المدينتين.

وأعرب الرئيس بنينو أكينو الثالث عن قلقه من ارتفاع حصيلة القتلى، وطالب المسؤولين بتقديم كل العون إلى المناطق المتضررة.

وضربت العاصفة الاستوائية "واشي" منطقة مينداناو الجنوبية أمس الجمعة وتسببت في أمطار غزيرة أدت إلى ارتفاع منسوب المياه في العديد من الأنهار.

كما ضرب إعصاران قويان في سبتمبر/أيلول الماضي الفلبين -التي يضربها سنويا ما يقارب عشرين عاصفة- مما أدى إلى سقوط ما لا يقل عن مائة قتيل.

وفي عام 2009 أدت عاصفة كيتسانا الاستوائية إلى إغراق قسم كبير من العاصمة مانيلا بالمياه، وأسفرت عن مقتل 464 شخصا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة