كوريا الشمالية تحي ذكرى رحيل زعيمها   
الأحد 2/2/1434 هـ - الموافق 16/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:44 (مكة المكرمة)، 9:44 (غرينتش)
جانب من احتفالات الجيش الكوري الشمالي بنجاح إطلاق الصاروخ (الفرنسية)

أقامت كوريا الشمالية اليوم الأحد احتفالا جماهيريا حاشدا ترأسه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لإحياء الذكرى السنوية الأولى لوفاة والده كيم جونغ إيل، وسط ابتهاج البلاد بنجاح إطلاق صاروخ طويل المدى حمل القمر الاصطناعي كوانغميونغسونغ-2 إلى المدار.

وقد نظمت احتفالات هائلة شارك فيها مئات الآلاف من الأشخاص الجمعة في بيونغ يانغ بحضور آلاف المسؤولين وكبار الشخصيات في النظام.

وأحاط عشرات من كبار المسؤولين في الحكومة والجيش والحزب بكيم جونغ أون الذي وقف ببزته السوداء أمام علم أحمر عملاق وصورة لكيم جونغ إيل مبتسما.

كيم جونغ إيل حكم كوريا الشمالية 17 عاما (الفرنسية-أرشيف)

وجاءت المراسم التي استمرت سبعين دقيقة وسط حالة البهجة التي يشعر بها الكوريون الشماليون بعد نجاح إطلاق صاروخ في 12 ديسمبر/كانون الأول الجاري ليحمل "قمرا اصطناعيا" إلى المدار.

وبالمناسبة قال رئيس الدولة الفخري كيم يونغ نام -في الاحتفال الذي بثه التلفزيون- إن "قلب الزعيم العظيم توقف عن الخفقان لكن الرفيق كيم جونغ إيل يعيش بيننا إلى الأبد للسهر على المستقبل المشرق لشعبنا".

وأضاف أن "الإطلاق الناجح لقمرنا الاصطناعي كوانغميونغسونغ-2 هو أيضا انتصار جديد لجيشنا ولشعبنا بفضل متابعة تعاليم قائدنا العظيم بدقة".

وأثار إطلاق الصاروخ انتقادات من الدول الكبرى التي تعتقد أنه ستار لتجربة صواريخ بالستية. ولكن كوريا الشمالية أشادت بإطلاق الصاروخ ووصفته بأنه يثبت تقدمها في تكنولوجيا الفضاء، وهو ما كان يمثل أمنية للزعيم الراحل.

وقاد كيم جونغ إيل كوريا الشمالية بقبضة من حديد من 1994 حتى وفاته في 17 ديسمبر/كانون الأول 2011. وقد تولى القيادة ابنه الأصغر كيم جونغ أون خلفا له.

وتحكم أسرة كيم كوريا الشمالية منذ أن أسسها في 1948 كيم إيل سونغ جد كيم جونغ أون. وهي توصف في بعض الأحيان بأنها الأسرة الحاكمة أو الملكية الشيوعية الوحيدة في التاريخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة