مكوك الفضاء الأميركي إنديفور يهبط بعد إكمال مهمته   
الخميس 1429/3/21 هـ - الموافق 27/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:34 (مكة المكرمة)، 3:34 (غرينتش)
لحظات قبل أن تلمس عجلات المكوك قاعدة كاب كنافيرال بفلوريدا فجر اليوم (الفرنسية)
 
هبط فجر اليوم الخميس بعد تأخير لمدة ساعة، مكوك الفضاء الأميركي إنديفور، بسلام بعد مهمة استغرقت 16 يوما نقل خلالها الجزء الأول من مختبر ياباني للعلوم وإنسانا آليا إلى محطة الفضاء الدولية.
 
وهبط المكوك في مدرج مركز كيندي للفضاء قرب كاب كنافيرال في ولاية فلوريدا (جنوب شرق) الولايات المتحدة. وبعد ثوان من هبوط المكوك نشرت مظلة خلف المكوك لتخفيف اندفاعته.
 
وكان المكوك إنديفور بدأ عملية النزول قبل ساعة من هبوطه بعد أن شغل قائده الفرنسي دومينيك غوري محركين مداريين صغيرين لمدة ساعتين و45 دقيقة لتخفيف سرعته بنحو 250 كلم في الساعة. بعد أن كانت سرعته في الفضاء تبلغ 25 مرة سرعة الصوت أي أكثر من 27 ألف كلم في الساعة.
 
وبدأ حينها المكوك عملية النزول الكبير الذي استمر نحو 65 دقيقة باتجاه  فلوريدا، وبلغت درجة الحرارة في بعض مناطق مقدمة وطرفي جناحي المكوك أكثر من 1500 درجة بسبب احتكاكه بطبقات كثيفة من الغلاف الجوي بداية من ارتفاع 130 كلم وعلى بعد ثمانية آلاف كلم من فلوريدا.
 
وبدأ المكوك الاقتراب من مركز الهبوط قادما من جهة المحيط الهادئ وحلق  فوق شبه جزيرة ياكاتان وخليج المكسيك قبل أن يصل إلى فلوريدا.
وقبل ثلاث دقائق من الهبوط تولى قائده القيادة التي كانت تتم آليا، للقيام يدويا بضبط مساره على المدرج. ويتألف طاقم المكوك من سبعة رواد فضاء.
 
وغادر إنديفور مداره أمس الأربعاء بادئا رحلة نزول بعمق 340 كلم باتجاه فلوريدا. وأعلنت في وقت سابق وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أن المكوك انفصل بنجاح عن المحطة الفضائية الدولية الثلاثاء.
 
وبذلك الانفصال الذي وقع فوق المحيط الهندي قرب سواحل شمال غرب أستراليا، تنتهي مهمته الحالية لمواصلة بناء المحطة الدولية.
 
وكان إنديفور التحم بمقدمة المحطة المدارية في الحادي عشر من مارس/آذار الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة