جماهير الأهلي تحتفل بفوزه بدوري مصر   
الاثنين 1430/6/1 هـ - الموافق 25/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:08 (مكة المكرمة)، 9:08 (غرينتش)

جماهير الأهلي نزلت للشوارع للاحتفال بفوز فريقها (الجزيرة نت)

محمود جمعه-القاهرة

حولت جماهير الأهلي شوارع القاهرة وميادين المحافظات المصرية إلى مسارح مفتوحة للاحتفال بفوز فريقها بدوري كرة القدم بعد تغلبه بهدف نظيف على الإسماعيلي، وفتح النادي أبوابه لاستقبال آلاف المشجعين الذين وصلوا لمشاركة أعضاء النادي الاحتفال.

وأقيمت المباراة في مدينة الإسكندرية بحضور جمهور غفير، وصمم عدد كبير من جماهير "الشياطين الحمر" على البقاء أمام مقر النادي لحين عودة الفريق والاحتفال معه بآخر بطولات مدربهم البرتغالي المخضرم مانويل جوزيه.

وجاء فوز الأهلي بنكهة أنغولية حيث سجل النجم أمادو فلافيو هدف المباراة الوحيد بعد أربع دقائق فقط من بدايتها إثر ضربة حرة لعبها زميله الأنغولي أيضا جيلبرتو.

إنجاز لجوزيه
لقطة أخرى من احتفالات جماهير الأهلي بالفوز بالدوري المصري (الجزيرة نت)
وبذلك قاد المدرب البرتغالي مانويل جوزيه فريق الأهلي إلى الفوز بلقب الدوري المصري للمرة الخامسة على التوالي، علما بأن المباراة هي الأخيرة التي يخوضها الأهلي في الدوري تحت قيادة جوزيه الذي ينهي مشواره مع "الشياطين الحمر" بنهاية الموسم الحالي لينتقل لتدريب المنتخب الأنغولي
.

وقال علي مهنى (مهندس) من داخل سيارته التي استقلها وأفراد أسرته للاحتفال بالدوري إن الأهلي أثبت أنه ناد كبير وأن العزيمة والروح القتالية التي تحلى بها اللاعبون في آخر مباريات البطولة هي الفيصل في الحكم على الفريق، الذي خسر بطولة الكأس وخرج مبكرا من بطولة الأندية الأفريقية.

وقال مشجع آخر وقد صبغ وجهه باللون الأحمر وهو يحمل علم الأهلي "اللاعبون أعادوا لنا ولملايين المصريين البسمة، كما أن الفوز يعطي دفعة قوية للمنتخب المصري في مباراته المهمة القادمة أمام الجزائر في تصفيات كأس العالم".

وفي ميدان التحرير أكبر ميادين العاصمة القاهرة، أوقف مشجعو النادي المرور لبضع دقائق أطلقوا خلاله الأعيرة النارية ووزعوا أعلام الأهلي على المارة ورددوا هتافات وأغاني للاعبي الفريق ومدربهم.

وقال خالد مراد (طالب جامعي) "رغم امتحانات نهاية العام لكني حرصت أنا وزملائي بكلية الصيدلة على متابعة اللقاء، لقد أدى الفريقان مباراة جيدة للغاية، وأكثر ما أسعدنا هو المستوى المتميز لمحمد أب وتريكة نجم الأهلي والمنتخب لأنه يطمئنا على مباراة مصر القادمة أمام الجزائر".

وساعد الطقس المعتدل على خروج آلاف الجماهير إلى الميادين العامة التي قضوا فيها جزءا كبيرا من الليل للاحتفال بالفوز. وقالت السيدة نادية التي وقفت هي وزوجها وصغارها الثلاثة في ميدان سفنكس بحي المهندسين تلوح بعلم الأهلي أمام السيارات المارة "أنا لا أفهم في الكرة كثيرا لكن زوجي وأولادي يفرحون جدا لفوز الأهلي، وأنا أفرح معهم، الكرة هي الشيء الوحيد الذي أصبح يفرحنا في هذا البلد".

قراءة المباراة
وقال الناقد الرياضي طه إسماعيل للجزيرة نت إن القراءة الجيدة لسيناريو المباراة من جانب جوزيه جاءت بعكس رؤية المدير الفني للإسماعيلي ريكاردو، حيث نجح الأول في فرض "منطقة مظلمة" أمام مرمى الأهلي عقب تسجيل الفوز وزيادة لاعبي الوسط، في حين فشل ريكاردو في كبح جماح النزعة الهجومية الزائدة على اللازم لدى لاعبي الإسماعيلي، بل إن تغييراته ساهمت في شحن اللاعبين، ما شكل عامل ضغط نفسي عليهم، خاصة مع التوفيق الكبير لمدافعي الأهلي.

وقال المدرب العام لنادي الأهلي حسام البدري "الجميع كان بحاجة لهذه البطولة، الجماهير لأنها تريد الاطمئنان على فريقها وأن خسارة الكأس والخروج من البطولة الأفريقية ليس بداية النهاية كما راق للبعض أن يقول، وثانيا للاعبيه الذين عانوا من ضغط نفسي شكك في قدراتهم، وأخيرا للمدير الفني جوزيه باعتبارها آخر بطولة له مع الأهلي".

وقال لاعب الأهلي أحمد حسن الذي دفع به جوزيه في الشوط الثاني رغم إصابته بفتح في الحاجب إثر حادث تعرضت له سيارته قبل أيام قليلة "كان شرف لي وثقة أعتز بها أن شاركت في المباراة رغم تعرضي للحادث، وأحيي فريق الإسماعيلي على أدائه في المباراة"، معربا عن أمله في أن يكون الأداء القوي للاعبي الفريقين دافعا للمنتخب المصري في مباراته أمام الجزائر خاصة أن الأهلي والإسماعيلي يشكلان القوام الرئيسي للاعبي المنتخب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة