تفجير قوس النصر الأثري في تدمر   
الاثنين 1436/12/22 هـ - الموافق 5/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:49 (مكة المكرمة)، 8:49 (غرينتش)

قال المدير العام للآثار والمتاحف بسوريا مأمون عبد الكريم إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية فجروا قوس النصر الأثري بمدينة تدمر، بعد أن دمروا معبدين أثريين في الأشهر الأخيرة بالمدينة الواقعة وسط سوريا.

وقال عبد الكريم إن مصادر في تدمر أكدت تدمير قوس النصر، الذي يعد جوهرة في مجموعة الآثار الرائعة في تدمر.

وأضاف أن الوضع كارثي منذ سيطرة التنظيم على المدينة، مؤكدا أن التنظيم يتبع سياسة تدمير منهجي للمدينة، ويريد إزالتها تماما عن الخارطة، محذرا من خسارة المدينة بالكامل.

من جهته، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان -في بيان له- تدمير القوس التاريخي، موضحا أن التنظيم فجر الأقواس فقط، بينما أبقى على أعمدتها، مرجحا أن يكون تفجيرها لوجود رموز ونقوش على هذه الأقواس.

وسيطر تنظيم الدولة على تدمر في مايو/أيار الماضي، وقام بتفجير معابد تعود للعصر الروماني، وتقع ضمن مواقع التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

وقالت وكالة رويترز إن التنظيم قام بسرقة كنوز أثرية كبيرة، وأنشأ وزارة خاصة للتنقيب تمنح تراخيص تنقيب وحفر في تدمر لمجموعات مختصة بسرقة الآثار.

وقد أفادت الأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأول 2014 بتعرض نحو ثلاثمئة موقع بارز للتدمير أو الضرر أو النهب منذ بدء النزاع السوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة