أبحاث جديدة تؤكد مخاطر تعاطي الكحوليات   
الأحد 1425/3/6 هـ - الموافق 25/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

د. مازن النجار

أكدت ثلاث دراسات منفصلة نشرت خلال الأسبوع الماضي وجود رابط بين تناول المشروبات الكحولية وكل من سرطان الأمعاء وعطب الدماغ ومرض النقرس.

ففي إحدى هذه الدراسات التي أجراها المعهد الوطني السويدي لدراسات الطب البيئي والتي أجريت على 500 ألف شخص، ثبت أن الأفراد الذين يتناولون أكثر من 30 غراما من الكحول يوميا يعرضون أنفسهم للإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

ومن ناحية أخرى توصل باحثون من جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو إلى أن الإفراط في شرب الكحوليات يؤدي إلى إحداث عطب بالدماغ يماثل ذلك الموجود لدى المرضى المدمنين على الكحوليات.

واستخدم الدكتور ديتر ميرهوف الذي قاد فريق البحث، تقنية الرنين المغناطيسي لفحص أدمغة 46 شخصا ممن يفرطون في الشراب، وكذلك 52 شخصا من الذين لا يفرطون فيه. وثبت من خلال هذه الاختبارات أن الأشخاص المفرطين يعانون -تقريبا- من نفس مستوى عطب الدماغ الذي يعاني منه المدمنون عليها.

كما نشرت مجلة لانسيت البريطانية في عددها الأخير دراسة تقول إن تناول الكحوليات يرفع من احتمالات الإصابة بمرض النقرس.

وأثبتت الدراسة أن احتمال تعرض الأشخاص الذين يتناولون المشروبات الكحولية لمرض النقرس يزيد على ثلاثة أمثاله لدى هؤلاء الذين لا يتناولونها.

ورغم هذه المخاطر التي يسببها تناول الكحوليات فإن إعلانات المشروبات الكحولية في تزايد، كما أشارت دراسة نشرها مؤخرا "مركز متابعة تسويق الكحوليات وأثره على الشباب" التابع لجامعة جورج تاون بواشنطن.
__________________
المحرر العلمي-الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة