رمسفيلد يؤكد استعداد بلاده لتعزيز قواتها بالعراق   
الثلاثاء 29/2/1425 هـ - الموافق 20/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سجن أبوغريب يتعرض للقصف بالهاون (الفرنسية)

قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إن بلاده أجرت استعدادات كاملة لاستبدال 20 ألف جندي أميركي في العراق. وكانت إدارة الرئيس جورج بوش قد مددت وجود 20 ألف جندي أميركي في العراق لمدة ثلاثة أشهر.

وأوضح رمسفيلد في مؤتمر صحفي ناقش فيه عددا من القضايا في العراق أنه سيتم إرسال قوات إضافية إلى العراق في حال وجود ضرورة لذلك.

وحول مفاوضات الفلوجة قال إن هناك صعوبات فيما وصفها بالمناقشات المرتبطة بالأحداث في المدينة. كما تحدث عن تسليم السلطة إلى العراقيين وقال إن هناك مخاطر قد تنجم عن تسليم السلطة "سواء كان ذلك في الموعد المحدد أم في غيره".

ميدانيا
ورغم الهدنة المتفق عليها بالفلوجة أعلنت قوات الاحتلال الأميركية أن ثمانية عراقيين مسلحين قتلوا مساء اليوم في المدينة حيث دمر جنود المارينز ثلاث سيارات في المنطقة.

في تلك الأثناء احتشدت مئات الأسر العراقية من أهالي الفلوجة المحاصرة قرب حاجز للقوات الأميركية والشرطة العراقية عند المدخل الشرقي للمدينة، استعدادا للعودة إلى منازلها.

سكان الفلوجة يعودون إلى المدينة (الفرنسية)
وقال مراسل الجزيرة في الفلوجة إن قوات الاحتلال سمحت اليوم لـ50 عائلة بالعودة إلى منازلها. وأوضح ضباط في قوات المارينز أنه سيسمح لخمسين أسرة أخرى بالدخول غدا ولمثلها بعد غد.

كما فتشت قوات الاحتلال عشرات من عناصر الشرطة العراقية قبل السماح لهم بدخول المدينة تمهيدا لاضطلاعهم بمهام حفظ الأمن فيها. ويأتي ذلك ضمن الاتفاق بوقف المعارك وتسيير دوريات مشتركة مع قوات الأمن العراقية وتسليم السلاح وعودة آلاف العائلات بدءا من اليوم.

من جانب آخر قال متحدث باسم قوات الاحتلال الأميركي إن 21 شخصا قتلوا اليوم وأصيب نحو 100 بجروح إثر سقوط 18 قذيفة هاون على سجن أبو غريب غربي بغداد الذي تشرف عليه القوات الأميركية.

وأضاف أن التقارير الأولية تشير إلى أن جميع الضحايا من نزلاء السجن، لكنه لم يوضح ما إذا كانوا محتجزين كمشتبه فيهم في أنشطة إجرامية أو أنشطة مقاومة.

وفي الموصل قتل جندي أميركي وأصيب أربعة آخرون في هجوم بقنبلة استهدف قافلة عسكرية اليوم في المدينة الواقعة بشمال العراق.

وفي السياق أعلنت شركة هاليبيرتون الأميركية العثور على ثلاثة جثث من أصل أربعة أميركيين يعملون لصالحها قرب موقع هجوم نفذه مسلحون على قافلة محملة بالوقود أوائل الشهر الحالي.

كما أفاد موفد الجزيرة نت في بغداد أن دوي انفجارات سمع ظهر اليوم في محيط مطار بغداد الدولي. وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المكان، وسط تحليق مروحيات أميركية في سماء المنطقة.

وفي ظل الأوضاع المتأزمة في مدينة النجف أفادت مراسلة الجزيرة هناك أن وفدا رفيع المستوى من حزب الدعوة الإسلامية سيبحث مع الصدر اليوم سبل تهدئة الأزمة بينه وبين قوات الاحتلال.

القوات الإسبانية تستعد لمغادرة العراق (الفرنسية-أرشيف)
سحب القوات

وإزاء الأوضاع المتوترة في العراق قرر الرئيس الهندوراسي ريكاردو مادورو أن يحذو حذو إسبانيا وأمر بسحب 368 عسكريا في العراق "بأسرع وقت ممكن". وقال مادورو إنه أمر وزير الدولة لشؤون الدفاع الوطني بتنفيذ القرار.

وعلى إثر القرار طلبت الولايات المتحدة توضيحات من هندوراس بسبب قرارها المفاجئ الذي جاء بعد يوم من إعلان رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو سحب 1400 جندي من العراق.

غير أن السلفادور قررت الإبقاء على قواتها البالغ عددها 374 جنديا في العراق، وقال وزير دفاعها خوان أنطونيو مارتينيز إن بلاده لن تغير موقفها بعد إعلان إسبانيا وهندوراس سحب قواتهما.

قرار أممي
من جانبه أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى العراق الأخضر الإبراهيمي أن هناك فرصا "طيبة جدا" لاستصدار قرار جديد بشأن العراق في المستقبل القريب.

وأعرب الإبراهيمي في مؤتمر صحفي بروما عن اعتقاده بأن المجتمع الدولي وأعضاء مجلس الأمن "مدركون تماما أن هناك حاجة لإشاعة الاستقرار في العراق".

وفي خضم هذه التطورات قرر الرئيس الأميركي جورج بوش تعيين المندوب الأميركي السابق في الأمم المتحدة جون نيغروبونتي سفيرا للولايات المتحدة لدى العراق، ليكون أول سفير لها في بغداد بعد الاحتلال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة