الأمم المتحدة تسجل 25 ألف لاجئ كونغولي ببوروندي   
الخميس 1425/4/29 هـ - الموافق 17/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اللاجئون يدفعون ثمن الحروب الأهلية على الدوام (الفرنسية)
أعلن مسؤولون في الأمم المتحدة أن أكثر من 25 ألف لاجئ كونغولي غادروا إلى بوروندي المجاورة لجمهورية الكونغو الديمقراطية هربا من القتال الدائر منذ أسابيع عدة شرقي الكونغو بين مؤيدي الحكومة والمتمردين الذين خرقوا اتفاق وقف إطلاق النار.

وقال المسؤولون الدوليون -الذين قدموا اليوم أول إحصائية لعدد اللاجئين الذين تقطعت بهم السبل في بوروندي- إن هيئات الإغاثة الصحية سجلت حتى الآن 66 حالة وفاة وحوالي 145 إصابة بين المدنيين, خلال عملية الانقلاب الفاشلة التي قام بها المتمردون في مدينة بوكافو.

وقد بدأ نزوح اللاجئين فور استعادة القوات الحكومية السيطرة على المدينة من المنشقين الذين هدد زعيمهم بشن حرب جديدة في المدينة التي لم تعرف السلام منذ التسعينيات.

واعتبر محللون عسكريون محاولة الانقلاب -التي قام بها اثنان من كبار قادة جماعات التمرد السابقة في بوكافو عقب معركة طاحنة استمرت من الثاني إلى التاسع من يونيو/حزيران الجاري- إخفاقا كبيرا لقوات الكونغو الحكومية وطعنة في صميم الوحدة الوطنية التي تسعى حكومة كينشاسا جاهدة لتكريسها منذ انتهاء الحرب الأهلية التي استمرت من 1998 حتى 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة