الحياة تعود تدريجيا والمطارات الأميركية تستأنف عملها   
الجمعة 1424/6/18 هـ - الموافق 15/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الملايين خرجوا إلى شوارع نيويورك أمس إثر انقطاع الكهرباء(رويترز)

بدأت الحياة تعود لطبيعتها في المناطق التي غرقت أمس في ظلام دامس شمالي شرقي أميركا الشمالية بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

فقد رفعت إدارة الطيران الاتحادية الأميركية جميع القيود على رحلات الطيران في المطارات الأميركية والكندية التي تأثرت بانقطاع الكهرباء. وسمح للمطارات الثلاثة الرئيسية في منطقة نيويورك وفي كليفلاند وتورنتو وأوتاوا باستئناف عملها بعدما انقطع الكهرباء عن تلك المطارات مما أدى إلى توقف أجهزة الحاسوب بمكاتب التذاكر وشاشات المعدات الأمنية وغيرهما من الأنظمة.

نيويورك واجهت أكبر انقطاع للكهرباء في تاريخها (رويترز)
وأعلن مسؤولون أميركيون أن التيار الكهربائي بدأ يعود تدريجيا إلى ضواحي نيويورك برونكس وبروكلين وكوينز ووتشيسير كاونتي. وقال المتحدث باسم شركة "كون-أديسون" التي تؤمن توزيع الكهرباء في أحياء نيويورك الخمسة وضواحيها إن الشركة بدأت بإعادة التيار بحذر، داعيا السكان إلى وقف تشغيل عدد من الأجهزة الكهربائية لتجنب الإفراط في استهلاك الكهرباء حاليا.

وفي مقر الأمم المتحدة, كانت مولدات للكهرباء تؤمن الحد الأدنى من الطاقة التي تؤمن الإنارة والاتصالات التي حرمت منها مكاتب بعض وسائل الإعلام في مقر المنظمة الدولية.

وأوضح متحدث باسم بورصة نيويورك أن البورصة تستعد لافتتاح جلسة اليوم باستخدام مولد للكهرباء إذا احتاج الأمر، بينما أكد المتحدث باسم وزارة الخزانة الأميركية روب نيكولز أن أي خلل لم يسجل في أنظمة الخدمات المصرفية.

فوضى وظلام دامس
الآلاف افترشوا الأرصفة في نيويورك (الفرنسية)
حالة من الفوضى سادت المدن الرئيسية في شمالي وشرقي الولايات المتحدة خاصة نيويورك التي وصف ما حدث فيها بأنه أكبر انقطاع للتيار الكهربائي في تاريخها.

وغادر ملايين الموظفين أعمالهم وحوصر عشرات الآلاف في قطارات مترو الأنفاق والمصاعد وخرج المواطنون في حالة ذعر إلى الشوارع خوفا من أن يكون سبب ذلك هجوم إرهابي استهدف إحدى محطات الكهرباء أو أنظمة الحاسوب التي تشغلها.

وقال شهود عيان إن حالات إنذار نجمت عن توقف المصاعد عن العمل مما سبب تعبئة كبيرة لرجال الإنقاذ لإخراج العالقين فيها. وأدى انقطاع الكهرباء إلى إغلاق تسعة مفاعلات نووية وتعليق الرحلات في سبعة مطارات ثلاثة منها حول نيويورك، في حين أعلن حاكم نيويورك جورج باتاكي حالة الطوارئ مؤكدا أن حوالي 8 ملايين من سكان المدينة تأثروا بانقطاع خدمات الكهرباء.

استبعاد الإرهاب
بوش واثق من عدم وقوع عمل إرهابي (رويترز)
جاء ذلك فيما تصر الحكومتان الأميركية والكندية على استبعاد شبهة العمل الإرهابي. وعبر الرئيس الأميركي جورج بوش عن ثقته في عدم وقوع "عمل إرهابي"، مؤكدا أن الحكومة الأميركية تعمل على معالجة هذه المشكلة. وأكد بوش في تصريحات للصحفيين ارتياحه للنظام الذي التزم به المعنيون في هذا الحادث وأعلن فتح تحقيق لمعرفة الأسباب التي أدت إلى الخلل الكبير في شبكة الكهرباء.

في هذه الأثناء أعلن بيان لمكتب رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان أن عطلا كبيرا في محطة كهرباء تعمل بالطاقة النووية في بنسلفانيا شمالي شرقي الولايات المتحدة قد يكون السبب الرئيسي في ما حدث.

وكان مسؤولون أميركيون وكنديون قد رجحوا في وقت سابق إصابة محطة توليد كهرباء قرب شلالات نياغرا بولاية نيويورك بصاعقة أدى لتوقفها عن العمل.

نفق رئيسي يربط بين الولايات المتحدة وكندا توقف به العمل تماما (رويترز)
وأضاف البيان أن انقطاع الكهرباء شمل مناطق تمتد من شيكاغو إلى نيويورك ومن نيويورك إلى نورث باي ثم بوسطن. وذكرت وزارة الدفاع الكندية أن العطل الذي حدث في الجانب الأميركي في نظام الكهرباء انتقل بعد ذلك إلى الجانب الكندي حيث تستورد كندا الطاقة الكهربائية من الولايات المتحدة عبر شبكات الضغط العالي المنتشرة على طول حدود البلدين.

وفي أوتاوا غادر الموظفون المباني الحكومية في المدينة التي أصيبت حركة السير فيها بالشلل بسبب توقف إشارات السير عن العمل وأغلقت المحال التجارية والمصارف أبوابها. كما حرمت تورونتو العاصمة المالية لكندا من الكهرباء لكن البورصة باتت تعمل بمولدات الكهرباء.

وقالت مصادر في الشرطة الكندية إن عددا كبيرا من المدن الواقعة على الحدود بين أونتاريو والولايات المتحدة حرمت من الكهرباء.

وقد بدأ التيار الكهربائي يعود تدريجيا في بعض المناطق الكندية حيث أكدت السلطات أنها بدأت بهذه العملية في البلدات الصغيرة خوفا من تحميل شبكة الكهرباء طاقة أكبر من اللازم. ودعت السلطات السكان إلى عدم تشغيل الأجهزة الكهربائية دفعة واحدة بل تدريجيا لتجنب أي انقطاع جديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة