عشر سنوات سجنا لمتهمين على صلة بتفجير معبد بتونس   
الأربعاء 1427/4/12 هـ - الموافق 10/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)
مدخل معبد الغريبة اليهودي بجزيرة جربة التونسية (رويترز-أرشيف)

قضت محكمة إسبانية بالسجن خمس سنوات على باكستاني وإسباني أدينا بالتورط في هجوم انتحاري على معبد يهودي بجزيرة جربة جنوبي تونس في أبريل/نيسان 2002.
 
وحكمت المحكمة على كل من الباكستاني أحمد روخسار (41 عاما) الذي يعيش بإسبانيا والإسباني إنريكي ثيردا إيبانيز (43 عاما) بعد إدانتهما بتهمة التعاون مع "منظمة إرهابية" هي "الجيش الإسلامي لتحرير الأراضي المقدسة".
 
وقد قاد حينها أحد أفراد التنظيم الموصول بالقاعدة هو نزار نوار عربة مشحونة بالغاز داخل المعبد قبل أن يفجرها حسب وثائق المحكمة.
 
وأدى الانفجار الذي نسف أقدم معبد يهودي بشمال أفريقيا إلى مقتل 14 سائحا ألمانيا وخمسة تونسيين وفرنسيين اثنين.
 
وكانت محكمة تونسية قبلت السبت الماضي طلب الدفاع بأن تؤجل لأسبوع من محاكمة عم نزار الذي اعتقل بعد التفجير مباشرة.
 
ويواجه نزار -الذي أجلت محاكمته مرة أولى في أبريل/نيسان الماضي- تهم التوطؤ لشن عملية إرهابية, وقد يحكم عليه بالإعدام في حالة إدانته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة