مجلس الشيوخ الفلبيني يتعهد بإجراء محاكمة عادلة لإسترادا   
الأحد 22/8/1421 هـ - الموافق 19/11/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جوزيف إسترادا

تعهد رئيس مجلس الشيوخ الفلبيني بإجراء محاكمة سريعة ونزيهة للرئيس جوزيف إسترادا، على تهم الفساد والرشوة الموجهة إليه.

وقال أكويلينو بيمنتال إن رئيس المحكمة العليا هيلاريو ديفيد سيترأس هيئة المحلفين من 22 عضوا من اعضاء مجلس الشيوخ، والتي ستؤدي اليمين الدستورية غدا.

وأضاف بأن المجلس عازم على أن تكون المحاكمة نزيهة وعادلة، وبمعزل عن أي دوافع شخصية أو سياسية أو اجتماعية.

ومن المنتظر أن يوجه بيمنتال مذكرة استدعاء للرئيس إسترادا للرد رسميا على التهم الموجهة إليه خلال عشرة أيام، ومن ثم سيطلب من أعضاء المحكمة التعليق على الرد خلال خمسة أيام. وعبر بيمنتال عن أمله في أن يرى "نهاية لهذا الكابوس بحلول نهاية ديسمبر".

وستبدأ محاكمة إسترادا على تهم الفساد وسرقة أموال الدولة وانتهاك الدستور والرشوة يوم السابع من ديسمبر/كانون الأول القادم.

يشار إلى أن إسترادا أصبح أول رئيس فلبيني يحاكمه البرلمان، بعد أن اتهمه صديق سابق بتلقي رشوة من شركات قمار غير شرعية وسرقة أموال الدولة.

ونفى الرئيس الفلبيني هذه التهم، وقال أحد مساعديه إن الرئيس مستعد للمثول شخصيا أمام المحكمة للدفاع عن نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة